انتزاع قرار قضائي لزيارة "محرري جلبوع" المعاد اعتقالهم

انتزاع قرار قضائي لزيارة "محرري جلبوع" المعاد اعتقالهم

14 سبتمبر 2021
زكريا الزبيدي بين سجانيه في قاعة المحكمة (Getty)
+ الخط -

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، مساء اليوم الثلاثاء، أنها تمكنت من انتزاع قرار قضائي لزيارة محرري سجن جلبوع الأربعة المعاد اعتقالهم، فيما تواصلت الفعاليات الشعبية لمساندة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان صحافي، إن محاميها سيزورون الليلة "الأحرار الـ4 المعاد اعتقالهم، بعد تمكن طواقم الهيئة من انتزاع قرار قضائي من محاكم الاحتلال برفع أمر منع لقاء المحامي".

وأكدت هيئة الأسرى تشكيل غرفة طوارئ من طاقمها القانوني والإعلامي لمتابعة زيارة الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم بعد نجاحهم بالهروب من سجن جلبوع، وسيتم نشر كافة التفاصيل أولاً بأول.

وكان نادي الأسير الفلسطيني، دعا في بيان له اليوم، الّلجنة الدولية للصليب الأحمر وكافّة المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان لـ"التحرّك العاجل للكشف عن مصير محرري سجن جلبوع الأربعة المعاد اعتقالهم، وطمأنة عائلاتهم".

إلى ذلك، أفاد نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صحافي، بأنه "لا تقدم في الحوار بين ممثلي الأسرى وإدارة سجون الاحتلال حتى اللحظة، والأسرى أبلغوا إدارة السجون أنهم لن يتنازلوا عن أي مطلب من مطالبهم، وإن لم يكن هناك رد إيجابي على مطالبهم خلال اليومين القادمين سيشرعون الجمعة المقبل بمعركة الإضراب عن الطعام ومن كافة الفصائل".

في سياق متصل، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، عن الطبيب نضال عارضة، وهو من عائلة اثنين من محرري جلبوع كان اعتقل قبل أيام، وقد تم كسر يده أثناء التحقيق معه.

وأفرجت سلطات كذلك عن أشقاء الأسيرين محمود ومحمد العارضة وهما من بلدة عرابة جنوب جنين شمال الضفة.

من جانب آخر، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في بيان مقتضب الثلاثاء، عن استمرار برنامج الزيارات العائلية للأسرى الفلسطينيين من الضفة الغربية والقدس ابتداءً من يوم الأحد المقبل، وذلك حسب البرنامج المعلن عنه سابقاً. ويأتي استمرار برنامج الزيارات بعد أيام من توقفه إثر عمليات القمع التي قامت بها قوات الاحتلال.

وفي شأن الفعاليات التضامنية مع الأسرى، فقد أصيب، اليوم الثلاثاء، فلسطينيان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت عقب مسيرة تضامنية مع الأسرى في بلدة سعير شمال شرق الخليل جنوب الضفة الغربية بمشاركة تلاميذ المدارس. واعتقلت قوات الاحتلال الطالبة غادة كوازبة (15 عامًا) خلال مواجهات اندلعت مع طلبة المدارس وجيش الاحتلال الإسرائيلي، عقب مسيرة انطلقت في بلدة سعير شمال شرق الخليل دعماً للأسرى.

كما أصيب عشرات الفلسطينيين، بينهم طلبة مدارس، بحالات اختناق بمواجهات قرب الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل.

ونظّمت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية، مساء الثلاثاء، مسيرة مساندة للأسرى الفلسطينيين، خاصة المضربين عن الطعام، والأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع" وأعاد الاحتلال اعتقال أربعة منهم.

من جهة ثانية، شارك عشرات الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، بوقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال في طوباس شمال شرق الضفة الغربية، فيما أصيب عشرات الطلبة والطواقم التدريسية بمدرسة تياسير الثانوية بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال اقتحام قوات الاحتلال لقرية تياسير شرق طوباس.

وشارك الفلسطينيون في سلفيت شمال الضفة الغربية، الثلاثاء، بوقفة دعم وإسناد مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فيما دعا مشاركون بوقفة إسنادية مع الحركة الأسيرة، أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة الملاصقة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، إلى أوسع مشاركة شعبية ورسمية، يوم الجمعة المقبل، مع دخول 1380 أسيراً في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضراباً مفتوحاً عن الطعام في مواجهة ما يتعرضون له من قمع في سجون الاحتلال.

إلى ذلك، شاركت فعاليات ومؤسسات جنين شمال الضفة الغربية وطلاب المدارس وفصائل العمل الوطني والإسلامي، الثلاثاء، بوقفة إسناد للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي أمام مقر الصليب الأحمر في المدينة، رفضاً للتنكيل والإجراءات العقابية التي اتخذتها إدارة سجون الاحتلال بحقهم، ودعماً وإسناداً للأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع، وأعيد اعتقال 4 منهم.

في حين، انتظمت وقفة وسط مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية، الثلاثاء، أكد المشاركون فيها دعمهم للأسرى في وجه ما يتعرضون له من قمع، بينما شارك المئات من ذوي الأسرى، وممثلو فصائل العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والشعبية والأمنية، والأطر النسوية وطلبة المدارس والجامعات، في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية اليوم، بمسيرة دعم وإسناد مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، خاصة الذين انتزعوا حريتهم من "جلبوع" وأعيد اعتقال 4 منهم.

في سياق آخر، اختطفت قوات خاصة إسرائيلية "مستعربون"، الثلاثاء، الشاب أشرف الطيراوي أثناء تواجده في منشأته لتصليح المركبات بشارع نابلس شرق مدينة طولكرم.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، الثلاثاء، السيدة شريهان شوكة من مدينة بيت لحم، زوجة المواطن الفلسطيني حسن شوكة، بعد مداهمة منزله في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، بعدما فشلوا في اعتقاله، بعد أن اعتقلوا والده وشقيقه الأسبوع الماضي.

من جهة أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال مقر هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم واعتدت على الموظف عبدالله حمدان بالضرب عقب احتجازه والتحقيق معه ميدانياً، قبل إطلاق سراحه.

في شأن آخر، اقتحم أكثر من مائة مستوطن الثلاثاء باحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، ونفذوا جولة استفزازية فيه، بحماية من شرطة الاحتلال.

من جانب آخر، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية في بيان صحافي، مساء اليوم الثلاثاء، بأن الأسير الجريح باسل شوامرة يقبع في مستشفى "شعاري تصيدك" الإسرائيلي بوضع صحي خطير، رغم استقراره.

ولفتت الهيئة، في بيان لها، إلى أن محكمة الاحتلال مددت اليوم، توقيف الأسير شوامرة حتى الأحد المقبل، بذريعة استكمال التحقيق.

وأوضحت الهيئة أن شوامرة البالغ من العمر 17 عاماً، أصيب أمس الإثنين، بخمس رصاصات في أنحاء متفرقة من جسده بدعوى تنفيذه عملية طعن في المحطة المركزية غربي القدس، مشيرة إلى أن عملية جراحية أجريت له اليوم، ويتم إعطاؤه المخدر بعد العملية الجراحية.

إلى ذلك، قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، اليوم الثلاثاء، "إن محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية قررت اليوم، تمديد توقيف الأسير الجريح محمد بلو عشرة أيام، بادعاء استكمال التحقيق.

وقال عجوة، الذي تمكن من زيارة الجريح بلو مساء اليوم، في مستشفى "شعاري تصيدك"، "إنه يقبع في قسم الجراحة في المستشفى بحالة صحية متوسطة".

ولفت عجوة إلى أن الأسير بلو يبلغ من العمر 27 عاماً، كان قد أصيب أمس الإثنين، بالقرب من مفترق "عتصيون" الاستيطاني المقام بين بيت لحم والخليل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في يده اليمنى والكتف، ووضعه حالياً مستقر.

المساهمون