اليونان تستعد لاختبار جديد لمنظومات إس 300 رداً على تركيا

20 أكتوبر 2020
الصورة
بقيت دول حلف شمال الأطلسي صامتة أمام الخطوة اليونانية (Getty)
+ الخط -

نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء، اليوم الثلاثاء، أن اليونان تستعد لإجراء اختبارات على منظومة صواريخها الروسية إس 300، ردا على إجراء تركيا اختباراتها على منظومات إس 400 المتطورة قبل أيام.

وأفادت الوكالة بنشرتها التركية،ب أن إكمال تركيا بنجاح اختباراتها على صواريخ إس 400، دفع اليونان للتحرك من أجل اختبار منظوماتها المنصوبة في جزيرة كريت، وذلك في المساحة المخصصة لرمايات حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي بقيت دوله صامتة جراء هذه الخطوة، في وقت رفعت أصواتها أمام الخطوة التركية.

ولفتت إلى أن مصادر أمنية تحدث للوكالة أوضحت أن اليونان التي تستعد لإجراء هذه الاختبارات عملت على تحديث أنظمتها الصاروخية لتصبح مضاهية لصواريخ إس 400 التي اشترتها تركيا، لتصبح في مستوى أداء فعال مواز للصواريخ التركية.

وكانت قبرص اليونانية قد اشترت المنظومة من روسيا في العام 1997، ورغم الاعتراض التركي جرى تسليم المنظومة للجانب اليوناني مقابل تجهيزات عسكرية مختلفة من طرف أثينا.

وبعد فترة من بقاء تلك المنظومة دون تفعيل، جرت صيانتها وإجراء اختبار لها وتفعيلها في العام 2013، وبعد مرور سبع سنوات على تلك الاختبارات تعود اليونان لإجراء الاختبار الثاني على تلك الصواريخ والمنظومة، دون أن يكون هناك رد فعل من دول حلف شمال الأطلسي.

ونقلت الصحيفة عن المصادر الأمنية أن هذا التصرف هو "ازدواج في المعايير من دول الحلف، حيث يتم تهديد تركيا بوضوح وبشكل علني ويتم الصمت حيال الاختبارات اليونانية، فيما يتم التلميح لفرض عقوبات على أنقرة".

وكانت مصادر إعلامية قد تحدثت عن إتمام تركيا قبل أيام اختبارات على صواريخ إس 400 في ولاية سينوب، أقصى شمال وسط البلاد، على البحر الأسود، في خطوة استدعت رد فعل من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، التي أكدت إخراج تركيا من برنامج تصنيع مقاتلات إف 35 المتطورة.

وتسببت خطوة شراء تركيا للصواريخ الروسية إلى تراجع في العلاقات مع أميركا، ومنها إخراج تركيا من برنامج تصنيع مقاتلات إف 35 المتطورة، ومنع تسليمها تلك المقاتلات رغم أنها جزء من عملية الإنتاج، وكانت قد دفعت مبالغ مالية لشراء تلك المقاتلات.

المساهمون