اليمن يعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر

اليمن يعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر

07 مارس 2021
الصورة
وزير الخارجية القطري ونظيره اليمني خلال لقائهما اليوم (تويتر)
+ الخط -

أعلن اليمن، اليوم الأحد، استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وذلك عقب استقبال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم في الدوحة، وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك.

وسلّم وزير الخارجية اليمني نظيره القطري، خلال اللقاء، رسالة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ورفع في وقت لاحق العلم اليمني على مبنى السفارة بالدوحة، إيذاناً باستئناف العلاقات. وذكرت وزارة الخارجية اليمنية في موقعها الإلكتروني أن الوزير اليمني نقل خلال اللقاء تحيات الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى الشعب القطري قيادة وحكومة، مثمناً جهود دولة قطر في المساعدة الإنسانية والتنموية لليمن، ودعمها للشرعية اليمنية.

وأضافت أنه "تم في اللقاء الاتفاق على استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحثا سبل تعزيزها وتنميتها وتنسيق مواقف البلدين إزاء التطورات السياسية على الساحة الإقليمية والدولية، وأهمية توحيد الآراء والمواقف الدبلوماسية إزاء الساحة اليمنية، والعمل على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة".

وأكد وزير الخارجية اليمني أن "سعي بلاده لعودة العلاقات مع دولة قطر إلى مجراها الطبيعي والدفع بها إلى آفاق أوسع يستجيب لتاريخ تلك العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين"، وعبّر عن "سعادته الغامرة بالإنجاز العظيم الذي تحقق خلال قمة العلا 2021 والمتمثل في المصالحة الخليجية وعودة اللحمة والتآلف بين الأشقاء الخليجيين، والذي رحّبت به الجمهورية اليمنية بالغ الترحيب، خاصة لما تحظى به قطر وجميع الدول الخليجية من مكانه خاصة في قلوب اليمنيين تستند إلى وشائج القربى ووحدة الهدف والمصير والتاريخ المشترك".

ووفق وكالة الأنباء القطرية "قنا"، فقد شدّد وزير الخارجية القطري خلال الاجتماع على "موقف دولة قطر الثابت بشأن أهمية المحافظة على وحدة اليمن وتحقيق أمنه واستقراره"، وأشار إلى "ضرورة إنهاء حالة الحرب، وتبني الحوار والحل السياسي، وتحقيق المصالحة الوطنية، والعودة إلى مخرجات الحوار الوطني الشامل التي توافقت عليها القوى السياسية وكافة أطياف الشعب اليمني كأساس لإنهاء هذه الأزمة"، كما دعا إلى "تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، لا سيما القرار رقم 2216".

وتعهدت قطر، مطلع الشهر الجاري، بتقديم 70 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الأممية في اليمن خلال مؤتمر المانحين الذي عقد مؤخراً، وقد سلّمت قطر 10 ملايين دولار منها بالفعل.

وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت، مع اندلاع الأزمة الخليجية مطلع يونيو/ حزيران 2017، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، تماشياً مع إجراء مماثل للسعودية والإمارات اللتين تقودان التحالف في اليمن، ومعهما مصر والبحرين.

وتشهد العلاقات بين دول الأزمة تقارباً متسارعاً منذ صدور بيان قمة العلا في 5 يناير/ كانون الثاني الماضي، الذي أعلن رسميّاً عن انتهاء الأزمة الخليجية. وقبل أيام، التقى وزير الخارجية القطري نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، على هامش اجتماعات الجامعة العربية على المستوى الوزراي، للمرّة الأولى منذ 4 سنوات.

دلالات

المساهمون