المجموعة العسكرية الحاكمة في مالي تتهم الجيش الفرنسي بـ"التجسس"

المجموعة العسكرية الحاكمة في مالي تتهم الجيش الفرنسي بـ"التجسس" و"التخريب"

27 ابريل 2022
نشرت فرنسا أخيراً فيديو التقطته طائرة مسيرة بالقرب من قاعدة في مالي (توماس كوكس/فرانس برس)
+ الخط -

اتّهم المجلس العسكري الحاكم في باماكو، الجيش الفرنسي بـ"التجسس" و"التخريب"، بعدما نشرت هيئة الأركان الفرنسية تسجيل فيديو التقطته طائرة مسيّرة بالقرب من قاعدة في وسط مالي أعادتها فرنسا أخيراً.

وقالت حكومة باماكو في بيان، إن السلطات "لاحظت منذ بداية العام أكثر من خمسين انتهاكاً متعمداً للمجال الجوي المالي من قبل طائرات أجنبية، وخصوصاً طائرات تابعة للقوات الفرنسية". وأضاف البيان الصادر عن الناطق باسم الحكومة المالية عبد الله مايغا أن واحداً من آخر حوادث "انتهاك المجال الجوي المالي" كان "الوجود غير القانوني لطائرة مسيّرة تابعة للقوات الفرنسية في 20 إبريل/نيسان 2022 فوق قاعدة غوسي التي نقلت السيطرة عليها" إلى القوات المسلحة المالية قبل يوم.

وتابع أن "الطائرة المسيّرة المذكورة كانت موجودة (...) للتجسس على قواتنا المسلحة المالية الباسلة"، موضحاً أنه "بالإضافة إلى التجسس، قامت القوات الفرنسية بأعمال تخريب، بنشرها صوراً كاذبة ملفقة لاتهام (جنود ماليين) بارتكاب جرائم قتل مدنيين لتشويه صورتهم".

وفي 21 إبريل، بعد يومين من إعادته قاعدة غوسي العسكرية، اتهم الجيش الفرنسي مرتزقة روساً من مجموعة فاغنر بالقيام بما أسماه "هجوماً إعلامياً"، ونشر تسجيل فيديو قال إنه لمرتزقة روس يدفنون جثثاً قرب قاعدة غوسي، بهدف اتهام الفرنسيين بترك مقبرة جماعية وراءهم.

ويُظهر الفيديو الذي صوّره الجيش الفرنسي بطائرة مسيّرة، جنوداً منشغلين حول جثث يغطّونها برمال. وفي لقطة أخرى، يظهر اثنان من هؤلاء العسكريين وهم يصورون جثثاً دُفن جزء منها.

وأكدت هيئة الأركان الفرنسية أنهم جنود بيض، مشيرة إلى أنهم أعضاء في شركة فاغنر العسكرية الخاصة تعرفت إليهم من تسجيلات فيديو وصور التقطت في أماكن أخرى.

في اليوم التالي لنشر اللقطات، ذكرت هيئة الأركان العامة للجيوش المالية أنه "عثر على حفرة جماعية في مكان غير بعيد عن المعسكر الذي كانت تشغله القوة الفرنسية برخان"، ضمن العملية الفرنسية لمكافحة الجهاديين في منطقة الساحل. وأضاف الجيش المالي أن "حالة التعفن المتقدمة للجثث تشير إلى أن هذه المقبرة الجماعية كانت موجودة قبل التسليم (القاعدة) بفترة طويلة، وبالتالي لا يمكن بأي حال تحميل القوات المسلحة المالية مسؤولية هذا العمل".

وأعلن القضاء العسكري المالي، الثلاثاء، فتح تحقيق "لكشف الملابسات" بعد "العثور على مقبرة جماعية في غوسي".

وقال المدعي العام في المحكمة العسكرية في باماكو إنه "سيجري إطلاع الرأي العام بانتظام على تقدم التحقيق، وستعلن نتائجه للجميع".

وتشهد مالي منذ 2012 أزمة أمنية عميقة، لم يسمح انتشار القوات الأجنبية بحلها. وقد شهدت انقلابين عسكريين منذ أغسطس/آب 2020.

وتقرّب المجلس العسكري الحاكم في باماكو تدريجاً من موسكو، بالتزامن مع ابتعاده عن فرنسا التي نشرت قوات في البلاد لمكافحة الجهاديين منذ 2013.

وطلبت مالي "مدربين" من روسيا، بينما يستنكر الغربيون (باريس وواشنطن على وجه الخصوص) وجود "مرتزقة" في البلاد من مجموعة فاغنر الروسية الخاصة، لكن العسكريين الماليين ينفون ذلك بشدة.

وعلى خلفية الأزمة الدبلوماسية مع باماكو، أعلنت باريس في فبراير/شباط سحب جنودها المنتشرين في مالي، وهي عملية تكتمل هذا الصيف.

(فرانس برس)

المساهمون