الكرملين ينفي التخطيط لفرض قيود على الفارين من التعبئة

الكرملين ينفي التخطيط لفرض قيود على الفارين من التعبئة

05 ديسمبر 2022
شهدت روسيا موجة من مغادرة الروس هرباً من التعبئة (Getty)
+ الخط -

نفى الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الإثنين، مناقشة الكرملين مسألة التضييق على المواطنين الروس الذين غادروا البلاد بعد الإعلان عن التعبئة

وقال بيسكوف، في تصريحات صحافية، إنه "من الأفضل أن يعلق على ذلك المشاركون في النقاش، لذلك لن أعلق (...) الكرملين لا يجري نقاشات بهذا الشأن". 

وفي وقت سابق، ألمح السيناتور الروسي أندريه كليشاس، إلى إمكانية قيام السلطات الروسية بإعداد تعديلات تشريعية، من شأنها أن تجعل الإقامة في الخارج "أقل راحة" للروس الذين غادروا البلاد، مع بدء التعبئة الجزئية في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي. 

وقال كليشاس، إن "كثيرين منهم فروا، ولكنهم يواصلون العمل في الشركات الروسية بنظام العمل عن بعد، وهل يحق لنا تعديل القانون من هذه الجهة وتقييد الآليات التي تتيح للناس العمل هناك (أي بالخارج)، وتلقي الأموال من هنا، وليس من الواضح بالنسبة إلينا ما إذا كانوا يدفعون الضرائب كافة؟ يحق لنا ذلك". 

وشهدت روسيا موجة من مغادرة الروس الذكور في نهاية سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين، بعد الإعلان عن التعبئة الجزئية في البلاد. ورغم عدم توفر بيانات دقيقة حول عدد الهاربين، فإن سلطات جمهورية كازاخستان أفادت، على سبيل المثال، بأن نحو 100 ألف مواطن روسي بقوا في البلاد بعد موجة الهجرة، فيما عاد 320 ألف روسي آخرون أو توجهوا إلى دول ثالثة. 

وبحسب بيانات السلطات الجورجية، فإن نحو 700 ألف روسي عبروا الحدود بين روسيا وجورجيا منذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، وبقي نحو 100 ألف منهم في جورجيا. ورصدت الدول المجاورة لروسيا، بما فيها أرمينيا وتركيا وفنلندا وغيرها، زيادة عدد حالات وصول الروس.