الكاظمي يستقبل مسؤولاً روسياً: العراق منفتح على كل الشركاء

الكاظمي يستقبل مسؤولاً روسياً: العراق يتبنى سياسة انفتاح على كل الشركاء

22 ابريل 2021
الصورة
الكاظمي استقبل نائب رئيس الحكومة الروسية اليوم (فيسبوك)
+ الخط -

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الخميس، أن بلاده تختط سياسة للانفتاح على كل الشركاء الدوليين، وذلك خلال لقاء جمعه بنائب رئيس الحكومة الروسية يوري بوريسوف، الذي يجري زيارة إلى بغداد بدأها صباح اليوم الخميس.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي إن اللقاء ناقش عدداً من الملفات المشتركة بين البلدين. 

ونقل بوريسوف رسالة خطية من رئيس الحكومة الروسية ميخائيل ميشوستين تتعلق بتعزيز أواصر التعاون الثنائي بين العراق وروسيا، وفتح آفاق أوسع للشراكة الثنائية، كما أبلغ الكاظمي تحيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتطلعه إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. 

من جهته، رحب رئيس الوزراء العراقي بالوفد الروسي، مؤكداً على أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين "لما فيها من بعد تاريخي يخدم مصلحة الشعبين الصديقين". 

وقال الكاظمي إن "العراق يختط سياسة الانفتاح على كل الشركاء الدوليين، وتعزيز فرص جذب الاستثمارات الدولية، والفرصة متاحة لمزيد من مشاركة الشركات الروسية في هذا المجال، وبما يدعم التبادل التجاري بين العراق وروسيا، فضلا عن التعاون في المجال الصحي وتوفير اللقاحات الروسية لمواجهة جائحة كورونا بشكل مباشر من مصادرها".  

كما بحث اللقاء الأوضاع الدولية والإقليمية، وخصوصاً الوضع في سورية، وجهود العراق التي تصب في صالح التهدئة وخلق تنمية مستدامة يمكن أن ترسخ السلام والاستقرار. 

وناقش الطرفان التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، والجهود المبذولة في هذا الشأن، ودعم العراق في معركته للقضاء على بقايا فلول الإرهاب، والدعم الذي يمكن أن تقدمه روسيا الاتحادية للعملية الانتخابية العراقية، وعملية توفير المراقبين الدوليين، وجرى الاتفاق على أن تعقد اللجنة العراقية الروسية المشتركة للتجارة والتعاون الاقتصادي والعلمي والفني اجتماعاتها في وقت قريب. 

وأكد مسؤول حكومي عراقي، لـ"العربي الجديد"، أن الحوارات مع المسؤول الروسي اندرجت ضمن إطار سياسة الحكومة الحالية التي عملت منذ تشكيلها على الانفتاح وتحسين علاقات العراق الاقليمية والدولية، موضحاً أن الحكومة حريصة على أن تكون هذه العلاقات متوازنة، ولا تنحاز إلى طرف دون آخر. 

والتقى الرئيس العراقي برهم صالح، في وقت سابق الخميس، نائب رئيس الحكومة الروسية يوري بوريسوف، بحسب بيان رئاسي نقل عن صالح قوله خلال اللقاء إن المنطقة بحاجة إلى تخفيف توتراتها، وأن استقرار العراق يمثل مرتكزاً للأمن في المنطقة. 

وأشار الرئيس العراقي إلى أن المنطقة تواجه تحديات عدة، مشدداً على ضرورة العمل والتنسيق لتجاوز الخلافات، وتخفيف التوترات من خلال الحوار. 

ولفت إلى أن انفتاح العراق على محيطه الإقليمي يهدف لتكريس الأمن والاستقرار، مبيناً أن أمن العراق يمثل عاملاً مهماً لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ودعم فرص التنمية. 

وجرى خلال اللقاء مناقشة العلاقات بين العراق وروسيا وسبل تطويرها في مختلف المجالات، وأهمية تعزيز التعاون في مجال الأمن والدفاع، فضلاً عن استعراض التعاون التجاري والاقتصادي والثقافي، وبما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الصديقين، كما تمت مناقشة أعمال اللجنة العراقية الروسية المشتركة وضرورة السعي المشترك لإنجاح مقرراتها من خلال متابعة توقيع الاتفاقيات التي تتوصل إليها. 

المساهمون