الكاظمي من بريطانيا: لنا حوار مع واشنطن بعد الانتخابات الأميركية

الكاظمي من بريطانيا: لنا حوار مع واشنطن بعد الانتخابات الأميركية

بغداد
براء الشمري
23 أكتوبر 2020
+ الخط -

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي يزور بريطانيا ضمن جولة أوربية شملت فرنسا وألمانيا، أن بلاده ستخوض مفاوضات مهمة مع واشنطن بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية بشأن سحب إضافي للقوات الأميركية من العراق وشروط إعادة انتشارها. 
ونقلت صحيفة "ذا غارديان"، أمس الخميس، عن الكاظمي قوله إن الجميع يبحث عن فرصة للحوار، مبينا أن العراق يبحث عن فرصة لتجاوز هذه القضية الحساسة وتداعياتها أيا كان ساكن البيت الأبيض. 
وأوضح الكاظمي أنه مجبر على تحقيق توازن صعب بين أميركا وإيران، مبينا أنه يفضل السير في الوسط. 

وتابع "أنا على حبل بين بنايتين شاهقتين، لست مطالبا بالسير على الحبل فقط، بل أن أركب دراجة على الحبل، أرقص يوميا مع الثعابين، ولكني أبحث عن مزمار للسيطرة على الثعابين "، مؤكدا أن الصبر أفضل من الانجرار إلى فوضى دموية، وأن ألف عام من الحوار أفضل من لحظة لتبادل إطلاق النار. 
وتعهد بعدم السماح بوجود أي سلاح خارج إطار الدولة، مبينا أن تنظيم "داعش" الإرهابي لا يزال يشكل تهديدا يوميا في العراق. 

وبحث رئيس الوزراء العراقي أمس الخميس مع نظيره البريطاني، بوريس جونسون، العلاقات الثنائية بين البلدين، والمضي في التعاون الاستراتيجي، كما ناقش اللقاء "القضايا ذات الاهتمام المشترك، واستعراض مجمل المستجدات والمواقف السياسية والأمنية في العراق والمنطقة، وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يخدم السلم والاستقرار المحلي والإقليمي". 

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي فقد تم "الاتفاق على المزيد من التعاون بين بغداد ولندن، في مجال محاربة الإرهاب، وأيضا في المجال السياسي والاقتصادي، في ظل ما يواجهه العراق من تحديات اقتصادية بسبب انخفاض أسعار النفط العالمية وتداعيات جائحة كورونا، والمضي قدما لتعاون استراتيجي بين العراق والمملكة المتحدة، يشمل محاور متعددة". 
كما التقى الكاظمي خلال زيارته إلى لندن بعدد من رؤساء الشركات البريطانية في مختلف المجالات والقطاعات بحسب بيان حكومي قال إن رئيس الوزراء أكد "حرص الحكومة العراقية على توفير البيئة الصحية والمناخات المناسبة للشركات المستثمرة العاملة في عموم البلاد"، موضحا أن بلاده تخطط اليوم لتعظيم فرص الاستثمار وتوسيعها في ظل حاجة البلاد الفعلية إلى دخول المستثمرين في العديد من المشاريع الخدمية والقطاعية، التي من شأنها أن تدفع بعجلة الاقتصاد العراقي الى الأمام، وتوفر المزيد من فرص العمل لأبناء الشعب العراقي. 

وأكد المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي، أحمد ملا طلال، أن زيارة الكاظمي إلى بريطانيا تاريخية ومفصلية ومهمة، موضحا في مقابلة متلفزة أن الزيارة تأكيد للعلاقة الاستراتيجية المهمة بين العراق وبريطانيا. 
ولفت إلى أن حوارات اليومين الماضيين جاءت لتعزيز هذه العلاقة، موضحا أن الزيارة جاءت من أجل التوصل إلى اتفاق شراكة مع بريطانيا في مختلف المجالات.

ذات صلة

الصورة

سياسة

نظم أصحاب محال تجارية في مركزين للتسوق في العاصمة الإيرانية طهران، ظهر اليوم الاثنين، تجمعاً احتجاجياً على قطع الكهرباء، وفقاً لفيديوهات انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي.
الصورة

سياسة

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.
الصورة
ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق 1 (كرار عيسى/ الأناضول)

مجتمع

حريق جديد اندلع في مستشفى عراقي وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. ويُحكى عن قضية فساد في دولة تُصنّف في مراتب عالية على قوائم الدول الفاسدة، فيما يطالب معنيّون بإجراءات حاسمة لمحاسبة المتورّطين ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.
الصورة

مجتمع

رجّح مسؤولون بوزارتي الداخلية والصحة العراقيتين ارتفاع عدد ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية إلى أكثر من 120 قتيلاً وجريحاً خلال الساعات المقبلة، بسبب استمرار استخراج رفات الضحايا، وتجميع عدد آخر من الرفات وفرزه، في حين يواصل ذوو الضحايا التجمع.

المساهمون