القوات الروسية تطرد المليشيات الإيرانية من مناطق شرقي سورية

27 سبتمبر 2020
الصورة
القوات الروسية نشرت راجمات صواريخ ودبابات (الأناضول)
+ الخط -

سيطرت القوات الروسية الموجودة في سورية، يوم أمس السبت، على مواقع في الشريط النهري لريف مدينة البوكمال، شرقي سورية، بعد طرد المليشيات الإيرانية منه، ونشر عناصر من "الفيلق الخامس" التابع لها.

وذكر موقع "عين الفرات" المحلي أن القوات الروسية طردت المليشيات الإيرانية من نقاط تمركزها بقرية دوير إلى قرية حسرات، موضحاً أن القوات الروسية نشرت أيضاً راجمات صواريخ ودبابات في قريتي الصالحية والطواطحة بريف البوكمال، وأنشأت موقعاً عسكرياً في مزرعة النخيل الواقعة في قرية الجلاء، واستقدمت كرفانات بعد صيانة أجزاء من المزرعة.

كما أشار إلى أن اشتباكات محدودة دارت بين دورية روسية وعناصر من الحرس الثوري الإيراني المكلفين بحماية آبار النفط بريف البوكمال، وبالتحديد عند بئر معجل البتال في البادية المقابلة لقرية السيال.

ولفت إلى أن المواجهات اندلعت عندما حاولت قوة روسية الاقتراب من البئر، وقيام عناصر الحرس الثوري بإطلاق الرصاص على الروس، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات انسحبت على إثرها الدورية الروسية من المنطقة، دون معرفة حجم الخسائر بين الطرفين.

وبحسب الموقع نفسه، فإن معاون مدير إدارة المخابرات الجوية بالنظام السوري، اللواء قحطان خليل، وصل برفقة عدد من ضباط الإدارة إلى مدينة دير الزور في زيارة هي الأولى من نوعها.

وتأتي هذه الزيارة وفقاً للمصدر على خلفية الاشتباكات المتكررة بين عناصر الجوية التابعين للنظام وعناصر الحرس الثوري الإيراني بريف دير الزور.

وفي وقت سابق، نشرت روسيا قوات من "الدفاع الوطني" في ريف الرقة، وعناصر من "لواء القدس" الفلسطيني في ريف دير الزور، في خطوة تندرج ضمن الحد من وجود المليشيات الإيرانية شرقي سورية.

وتسعى روسيا لتوسيع سيطرتها شرقي سورية، في منافسة للوجود الأميركي هناك، وطمعاً بالوصول إلى آبار النفط في المنطقة الأهم في البلاد.

المساهمون