الفقي يدعو مصر إلى "اللجوء" لإسرائيل لحل أزمة سد النهضة

الفقي: موقف روسيا وأميركا في أزمة سد النهضة يتغير إذا اقتنعت إسرائيل بدعم مصر

14 يوليو 2021
ليست المرة الأولى التي يدعو فيها لـ"اللجوء" إلى إسرائيل (إدواردو سوتيراس/فراس برس)
+ الخط -

قال مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور مصطفى الفقي، إن "موضوع سد النهضة موضوع عابر، وأن مصر أقوى من ذلك بكثير وتستطيع مواجهة أزمات أكبر من أزمة السد بكثير".
وأضاف الفقي على هامش مؤتمر "الهجرة غير الشرعية في حوض البحر المتوسط"، الذي تنظمه المكتبة على مدار يومين، أن مصر تستطيع حل أزمة سد النهضة، مشيرًا إلى أن الأزمة تحتاج إلى حلول غير تقليدية.
وبحسب بيان صحافي لمكتبة الإسكندرية، فإن الفقي كرر طلبه بضرورة "فتح اتصالات وحلول غير تقليدية مع أطراف أخرى تستطيع أن تضغط على إثيوبيا وتنهي مشكلة سد النهضة"، قائلاً إن "السياسة لا تعرف المثاليات ومصر تدفع ثمن مواقفها الخارجية التي تتسم بالمثالية الشديدة".

ورأى الفقي أن "إسرائيل لو اقتنعت بضرورة دعم مصر في سد النهضة، فمن المؤكد أن الموقف الروسي والأميركي، سيتغير أيضًا من القضية".
 

وكان السكرتير السابق للرئيس المخلوع الراحل محمد حسني مبارك، قد قال أمس الثلاثاء، في تصريحات إعلامية إن الموقف الروسي من مفاوضات سد النهضة وجلسة مجلس الأمن ليس مستغرباً، خاصة بسبب المواقف المصرية من القضية الليبية وبعض المواقف الأخرى، مشيرًا إلى أن روسيا تبحث عن مصالحها، مضيفاً أن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رجل مخابرات يبحث عن استتباب سلطته وعمل تحالفات مع الدول الأخرى، فيما يهمه أن يكون له تواجد في أفريقيا".
وقال مدير مكتبة الإسكندرية إن "إسرائيل لو اقتنعت بضرورة دعم مصر في أزمة سد النهضة فمن المؤكد أن موقف أميركا وروسيا سيتغير تماماً".
وانتقد الفقي موقف الدول العربية من أزمة سد النهضة الإثيوبي، وقال إنه "لم يكن على المستوى المرجو باستثناء بعض الدول"، وأضاف أن "هناك دولاً ساهمت في تمويل بناء السد".
وتابع أن "إثيوبيا سوقت بخبث لمشروعها، وبينت للعالم أنها دولة تعاني من المجاعة في حين أن مصر دولة مستقرة وأوضاعها أفضل وهو ما خلق تعاطفاً دولياً معهم".
وقال رئيس مكتبة الإسكندرية، إن "عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن سد النهضة يستهدف التعبئة والحشد الدولي للوضع الحالي الذي يشهده الملف، واصفًا إياها بأنها (إثبات حالة)"، مؤكدًا أن "لإسرائيل تأثير بملف سد النهضة، لأنها تحلم أن تكون إحدى دول مصب نهر النيل منذ عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات".
وذكر مدير مكتبة الإسكندرية أن مصر لن تعود إلى المفاوضات بصيغتها الحالية، مشددًا على أهمية مطالبة الاتحاد الأفريقي لإثيوبيا بالتوقف عن الإجراءات الأحادية، والتفاوض خلال مدى زمني يتراوح ما بين 6 أشهر إلى عام.
وهذه ليست المرة الأولى التي يدعو فيها الفقي لـ"اللجوء" إلى إسرائيل، فقد طالب الأسبوع الماضي في البرنامج نفسه، بفتح الأبواب مع الجميع والحديث مع إسرائيل والاستفسار بشأن وقوفها جانب إثيوبيا وإشرافها على المشروع الكهربائي، رغم وجود اتفاقية سلام مع مصر "لم تخرقها أبدًا رغم كافة الاستفزازات".
وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد التقى نظيره الإسرائيلي يئير لبيد، الأحد الماضي، في العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث توجه الوزير المصري لحشد الدعم الأوروبي لموقف بلاده في أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وقالت الخارجية المصرية في بيان لها، إنه "على هامش زيارته الحالية إلى بروكسل، التقى وزير الخارجية سامح شكري نظيره الإسرائيلي يئير لبيد، وأكد على ضرورة التحرك العاجل نحو حلحلة الجمود الراهن بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولًا إلى إطلاق مفاوضات سلام عادلة وشاملة"، دون ذكر مزيد من التفاصيل عن اللقاء.
وكان مصدر دبلوماسي مصري، أكد في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد"، أن الوزيرين ناقشا أزمة سد النهضة الإثيوبي خلال اجتماعهما في بروكسل.
 وقال المصدر إن "إسرائيل" تتمتع بعلاقات قوية مع إثيوبيا من جهة ومع أميركا والاتحاد الأوروبي من جهة أخرى، وأنها يمكنها استخدام تلك العلاقات في إقناع إثيوبيا بالنظر في الطلبات المصرية بشأن السد، وقبول مبدأ الشراكة في ملء وتخزين السد والاتفاق على ذلك في إطار قانوني ملزم.

وأضاف المصدر أنه في المقابل يمكن لمصر أن تقدم خدمة "لإسرائيل" في ملف الأسرى الذي تتوسط فيه القاهرة بينها وحركة "حماس".

المساهمون