السيسي عن إسقاط طائرة في طابا: من فضلكم مصر دولة ذات سيادة

السيسي عن إسقاط طائرة في طابا: من فضلكم مصر دولة ذات سيادة وأرجو احترام ذلك

28 أكتوبر 2023
السيسي يحاول طمأنة المصريين (كريستوف إينا/ رويترز)
+ الخط -

حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، مما وصفها بـ"حالة الاندفاع في رد الفعل"، وذلك في سياق حديثه عن إسقاط مسيّرة فوق مدينة طابا الحدودية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال السيسي، خلال كلمته في افتتاح الملتقى والمعرض الدولي السنوي للصناعة بالقاهرة، إن "حالة الغضب والاندفاع في رد الفعل قد نندم عليها بعد ذلك. عندما تخرج الأمور عن السيطرة، وذلك أمر أسجله هنا وأحذر منه".

وأضاف: "أمس كانت هناك طائرات مسيّرة دخلت وجرى إسقاطها.. أياً ما كان المكان التي أتت منه، أنا حذرت قبل ذلك من أن اتساع نطاق الصراع ليس في مصلحة المنطقة"، محذراً: "بذلك سنكون عبارة عن قنبلة موقوتة تؤذينا كلنا".

وتابع السيسي: "عشان كده بقولكم: من فضلكوا مصر دولة ذات سيادة وأرجو أن احنا كلنا نحترم سيادتها ومكانتها.. وهنا الكلمة اللي هقولها دي مالهاش معنى (تباهي) أو (تماهي): مصر دولة قوية جداً لا تمس… مصر دولة قوية جدا لا تمس".

وأضاف: "مهم قوي لشبابنا وشاباتنا وكل المصريين المعنيين بالموضوع، أن هم يبقوا قلقانين، لا ما تقلقوش. وبفضل الله سبحانه وتعالى زي ما حفظ البلد دي في 2011 و2013، هيحفظها دايما، ليه طيب هيحفظها دايما.. ليه طيب هيحفظها؟.. لأن احنا (أبداً) في سياستنا اللي بنعملها، ما فيش فيها غدر ولا خسة ولا تآمر ولا انتهازية ولا حتى مصالح".

وتابع: "كان مصلحتنا أن الدنيا كلها تبقى مستقرة، ونبني ونعمر في بلدنا، وما افتكرش في سُنن الوجود اللي احنا موجودين فيه، أن يبقى فيه قيم زي اللي احنا بنتعامل معاها وأصحابها يجرى إيذاؤهم أو يعني القضاء عليهم أو تدميرهم أو أي حاجة".

وأردف: "وعلى كل حال، الدولة المصرية بفضل الله وبفضل شعبها وشبابها وجيشها ووعيهم، قادرة أن هي تحمي بلدها تماماً، فماتقلقوش شوفوا شغلكم وشوفوا حالكم وعيشوا حياتكم، احنا بنبذل جهد كبير جدا عشان نخفف ونهدئ من حالة الاقتتال الموجودة في القطاع وبنبذل جهد عشان المساعدات الإنسانية كلها تخش".

وتابع: "حريصون أن يبقى لينا دور إيجابي في تخفيف حدة الأزمة من خلال إطلاق سراح الأسرى والرهائن الموجودين في القطاع، لكن مش كل حاجة بيجرى الحديث عنها يعني لما بتخلص هنعلن عنها".

وعاود السيسي التأكيد: "مرة تانية بطمنكم بالله.. ماحدش يقدر.. ما حدش يقدر.. فيعني نشتغل.. خلونا نشتغل ونبني ونعمر".

تقارير عربية
التحديثات الحية

وقال الرئيس المصري في كلمته: "الأزمة التي نعيشها دلوقتي.. وأنا طبعاً بيجيلي تقارير لكل حاجة وبشوف بنفسي، بعض التعليقات وبعض مواقع التواصل وتفاعل شبابنا والناس، وبعدين اللي لفت نظري حالة القلق المتزايدة وأنا أشارككم أن أنتم تبقوا قلقين، ودي ظاهرة إيجابية. بس أنا دوري أني اطمنكم. مصر حريصة على أنها تلعب دور إيجابي جداً".

وأضاف السيسي: "أنا عايز أقول عشان ما أكنش ظالم: خلال السنين اللي فاتت حتى قبل ما أكون موجود. كل اللي كانوا موجودين في الدولة كانوا حريصين على أنهم يلعبوا دور إيجابي في إطار فهم أن الاستقرار مهم جداً لمنطقتنا ودولتنا. نفس الخط احنا ماشيين عليه.. احنا حريصين جدا على الاستقرار ونبذل جهدا كبيرا جدا من أجل تحقيقه".

مصر تحمل إسرائيل مسؤولية انتهاك قرار الأمم المتحدة

من جهة أخرى، حذرت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم السبت، من "المخاطر الجسيمة والتداعيات الإنسانية والأمنية غير المسبوقة، التي ستنجم عن الهجوم البري واسع النطاق على قطاع غزة".

وحمّلت مصر حكومة الاحتلال الإسرائيلية "مسؤولية انتهاك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر مساء الجمعة، والذي يطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار وإنفاذ هدنة إنسانية تحفظ أرواح المدنيين، وتسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع بشكل فوري ودون انقطاع".

 كما أعربت مصر عن "قلقها البالغ من التداعيات الخطيرة المحتملة للعملية العسكرية البرية، وما يتوقع أن ينجم عنها من تزايد في أعداد الضحايا والمصابين من الأطفال والنساء والمدنيين العُزل، في انتهاك صارخ جديد لأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وسط حالة عجز كاملة من المجتمع الدولي عن وضع حد لتلك الانتهاكات، ووقف نزيف الدماء في القطاع".

وجددت مصر "مطالبتها للجانب الإسرائيلي بتسهيل إجراءات النفاذ الآمن والكامل والمستدام للمساعدات الإنسانية والإغاثية إلى قطاع غزة". محذرة من أن "عدم التعامل الفوري من المطالب الخاصة بالهدنة الإنسانية وتسهيل نفاذ المساعدات إلى القطاع، سيؤدى إلى كارثة إنسانية لا محالة، وزعزعة الأمن الإقليمي بشكل يمثل تهديداً لاستقرار المنطقة".