السودان يتحفظ على مواصلة مفاوضات سد النهضة بطريقة الجولات السابقة

27 أكتوبر 2020
الصورة
اجتماع عبر تقنية التواصل المرئي عقد اليوم (Getty)
+ الخط -

ذكرت وزارة الموارد المائية السودانية أن وزراء الخارجية والري بالسودان ومصر وإثيوبيا عقدوا، اليوم الثلاثاء، اجتماعا عبر التواصل المرئي لبحث استئناف مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.

وأفادت الوزارة، في بيان لها، بأن الاجتماع تم برئاسة جى باندورا وزيرة التعاون الدولي في جنوب أفريقيا، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، وشارك فيه وكيل وزرارة الخارجية، محمد شريف عبد الله، إنابة عن وزير الخارجية الذي كان في زيارة برفقة رئيس مجلس السيادة إلى القاهرة.

وأكد السودان، خلال الاجتماع، طبقا للبيان، تمسكه بالعملية التفاوضية كوسيلة وحيدة للتوصل لاتفاق مرضٍ حول سد النهضة الإثيوبي، لكنه تحفظ على مواصلة المفاوضات بنفس المنهج السابق الذي قاد لطريق مسدود في الجولات السابقة، مشيرا إلى أن الوفد السوداني تقدم  بمقترح بإعطاء دور أكبر للخبراء والمراقبين في عملية التفاوض لتقريب وجهات النظر.

 

وأشار البيان إلى أن "الدول الثلاث اتفقت على عقد اجتماع متابعة يدعو له السودان خلال أقرب وقت ممكن لرفع تقرير لرئاسة الاتحاد الأفريقي خلال أسبوع واحد حول سبل إحراز تقدم ملموس فى المفاوضات المتعثرة منذ نهاية اغسطس/آب الماضي"، كما اتفقت الدول الثلاث على أن يتم العمل خلال هذا الأسبوع على "وضع جدول أعمال واضح ومفصل وجدول زمني محكم ومحدد لمسار التفاوض وقائمة واضحة بالمخرجات التي يجب التوصل إليها بالاستعانة بالمراقبين والخبراء بطريقة مغايرة للجوالات السابقة". 

واستطردت الوزارة أن مداولات مفصلة جرت خلال الاجتماع حول المعوقات التي تعترض سبيل التفاوض، والتي أكد خلالها ياسر عباس وزير الري والموارد المائية السوداني أن ثمة قضايا فنية وقانونية محددة ما زالت موضع خلاف، ومنها إلزامية الاتفاق الذى سيتم التوصل إليه، وآلية فض النزاعات حول الاتفاق، وعلاقة الاتفاق الذي يمكن التوصل إليه بالاتفاقات الأخرى حول مياه النيل. 

وشدد عباس على أن "التوصل لاتفاق ثلاثي مرض وملزم يحتاج لإرادة سياسية من قادة الدول المعنية".

المساهمون