السلطات الأفغانية تعلن إحباط هجوم "طالبان" على مدينة هرات

السلطات الأفغانية تعلن إحباط هجوم "طالبان" على مدينة هرات

31 يوليو 2021
دانت البعثة الأممية الهجوم معتبرة ذلك عملاً مخزياً (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت السلطات المحلية بإقليم هرات المجاور لإيران، غربي أفغانستان، أن قوات الأمن الأفغانية تمكنت من إحباط هجوم كبير لـ"طالبان" كان هدفه الدخول إلى المدينة والسيطرة عليها.

وقالت الحكومة المحلية في إقليم هرات، في بيان، إن "طالبان" حاولت خلال الليل الفائت التسلل إلى داخل مدينة هرات للسيطرة عليها، ولكن قوات الأمن الأفغانية برفقة القوة الشعبية المكونة من قادة الجهاد السابقين، ومن قبائل المنطقة، تصدت لهم وأفشلت مخططهم.

كذلك ادّعى البيان أن سلاح الجو الأفغاني شن غارات على مواقع "طالبان" في الإقليم وكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح، مشيراً إلى أن الحركة أيضاً تكبّدت خسائر كبيرة جراء الهجوم على مدينة هرات.

ولم تعلّق "طالبان" لحد الآن على إعلان الحكومة، غير أنها أكدت في وقت سابق بلسان الناطق باسمها قاري يوسف أن مسلحي الحركة ألحقوا أضراراً كبيرة بالقوات الأفغانية إثر هجومهم عليها في مديرية إنجيل.

وكان مكتب الأمم المتحدة قد تعرض لهجوم مسلح في مدينة هرات أمس الجمعة، ما أدى إلى مقتل أحد الحراس وإصابة آخرين.

ودانت البعثة الأممية لدى أفغانستان "يوناما" الهجوم، معتبرة ذلك عملاً مخزياً.

من جهتها نفت حركة "طالبان" بلسان الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد ضلوع الحركة في الهجوم على مكتب الأمم المتحدة، مشيراً إلى أن مكتب الأمم المتحدة يقع في موقع الحرب، وربما تعرض للهجوم أثناء الحرب بين الطرفين، لكن البعثة الأممية تعتبر الهجوم من عمل المسلحين المعارضين للحكومة.

كذلك ادعت الحركة السيطرة على مديريتي كرخ وكزاره بإقليم هرات، الأمر الذي نفته الداخلية الأفغانية، وقال الناطق باسمها ميرويس ستانكزاي، في بيان، إن المديريتين في يد القوات المسلحة، وإن ادعاء "طالبان" ادعاء كاذب.

فيما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية تقدم قوات الجيش على الطريق الرئيسة بين قندهار وهرات، بعد معارك مع  "طالبان"، مؤكدة أن القوة الشعبية لسكان المنطقة كانت ترافق قوات الجيش خلال العملية وهي ما تزال متواصلة.

يُذكر أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 19 آخرون، بينهم مدنيون، جراء المعارك الضارية بين "طالبان" وقوات الأمن في ضواحي مدينة هرات أمس الجمعة.

المساهمون