الرئيس الإسرائيلي: العلاقات مع تركيا تتقدّم "ببطء وحذر"

الرئيس الإسرائيلي: العلاقات مع تركيا تتقدّم "ببطء وحذر"

14 ابريل 2022
تركيا قالت إنّ العلاقة مع إسرائيل ستتأثر بالقضية الفلسطينية (Getty)
+ الخط -

قال الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، اليوم الخميس، إنّ العلاقات مع تركيا تتقدم "ببطء وحذر".

وفي مقابلة أجرتها معه اليوم الخميس إذاعة الجيش الإسرائيلي، أوضح هرتسوغ أنّ تحسّن العلاقات بين الجانبين، يتوقف على مدى التطور الذي تتمكّن الحكومتان في أنقرة وتل أبيب من إحرازه على الصعيد الثنائي.

وأثنى هرتسوغ على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحرصه على استقباله له خلال زيارته الأخيرة إلى أنقرة بحفاوة، مشدداً على أنه معني بأن "يتم رفع علم إسرائيل في كل عواصم العالم".

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، قد حذر، في لقاء جمعه، أمس الأربعاء، بخمسة من الصحافيين الإسرائيليين في أنقرة، من تأثر العلاقة الثنائية بين الجانبين سلباً، في حال طرأت أزمات مستقبلية بين إسرائيل والفلسطينيين.

ونقل المعلق السياسي لموقع "واللاه" باراك رافيد؛ أحد الصحافيين الذين شاركوا في اللقاء، عن جاووش أوغلو قوله، إنّ العلاقة بين تركيا وإسرائيل، لن تخضع فقط للاعتبارات الثنائية، بل ستتأثر بالقضية الفلسطينية، وتحديداً ما سماها "خروقات إسرائيل للقانون الدولي".

وأضاف جاووش أوغلو: "نتوقع من الجانب الإسرائيلي أن يحترم القانون الدولي في كل ما يتعلّق بالفلسطينيين حتى نضمن الحفاظ على العلاقة بيننا".

ولفت رافيد إلى أنّ مسؤولين إسرائيليين كباراً، أعربوا عن مخاوفهم من أن تعود القيادة التركية إلى المواقف ذاتها التي تتبناها عندما تندلع مواجهات بين إسرائيل والفلسطينيين.

ويشار إلى أنه من المخطط له أن يزور جاووش أوغلو إسرائيل، في مايو/أيار المقبل، بعدما زار وفد تركي برئاسة مستشار أردوغان إبراهيم كالن، كلاً من تل أبيب ورام الله، الشهر الماضي.

المساهمون