الحوثيون يكثفون هجماتهم على مواقع سعودية وسط حراك أممي

25 أكتوبر 2020
الصورة
الهجمات الثالثة من نوعها خلال 48 ساعة (Getty)
+ الخط -

كثفت جماعة الحوثيين، الأحد، هجماتها الجوية على المواقع العسكرية السعودية في مفتتح جولة جديدة من التصعيد العسكري، تتزامن مع إنهاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث جولة مشاورات مع كبير مفاوضي الجماعة، محمد عبد السلام، في العاصمة العمانية مسقط.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع، إن سلاح الجو المسيّر التابع للجماعة نفذ عملية هجومية باتجاه قاعدة الملك خالد الجوية، في منطقة خميس مشيط، جنوبي السعودية، وذلك عبر طائرتين بدون طيار من طراز قاصف K2.

وأرجع المسؤول الحوثي الهجمات الثالثة من نوعها خلال 48 ساعة إلى استمرار التصعيد الجوي للتحالف السعودي الإماراتي وحصاره المستمر لليمن.  

وفيما أشار المسؤول الحوثي، في تدوينة على "تويتر"، إلى أن العملية استهدفت مرابض الطائرات الحربية في القاعدة، وزعم أن الإصابة كانت دقيقة، أعلن التحالف السعودي الإماراتي، مساء الأحد، اعتراض وتدمير الطائرتين.  

 

وقالت وسائل إعلام سعودية إنه تم اعتراض الطائرة المسيرة الأولى في الأجواء اليمنية قبل وصولها إلى الأراضي السعودية، فيما تم تدمير الطائرة الثانية بالأجواء السعودية، وفقا لقناة "الإخبارية" الرسمية.  

كذلك أعلن الحوثيون، مساء الأحد، تنفيذ هجوم جديد على مطار أبها الدولي، بعد العملية التي استهدفت قاعدة الملك خالد في خميس مشيط، جنوبي السعودية.  

وزعم المتحدث العسكري للحوثيين أن الهجوم الذي تم تنفيذه بطائرة مسيرة من طراز "صماد 3"، قد استهدف "موقعاً حساساً" داخل المطار، دون الكشف عن ماهيته، وأن الإصابة كانت دقيقة.  

 

ومنذ مساء السبت، أعلنت جماعة الحوثيين إطلاق 6 طائرات مسيرة باتجاه مواقع سعودية، فيما أعلن التحالف السعودي الإماراتي اعتراض 4 منها.  

وتزامنت الهجمات الحوثية الجديدة مع اختتام المبعوث الأممي مارتن غريفيث، الأحد، جولة إلى مسقط التقى خلالها بوزير الخارجية العماني، بدر البوسعيدي، وكبير المفاوضين الحوثيين، محمد عبد السلام.

 

وقال غريفيث، في بيان صحافي، إنه ناقش مع المسؤول العماني "المفاوضات الدائرة حول مسودة الإعلان المشترك وفرص العملية السياسية في اليمن". 

وكشف غريفيث عن أنه التقى أمس السبت في مسقط كبير المفاوضين الحوثيين محمد عبدالسلام، وذلك للمرة الأولى منذ مايو/ أيار الماضي، حيث ناقشا مسودة الإعلان المشترك التي لا تزال "قيد التفاوض بين الأطراف"، وجهود الأمم المتحدة لإنهاء النزاع في اليمن.  

 

وعلى الأرض، أعلن الجيش اليمني الموالي للحكومة المعترف بها دوليا تحرير مواقع وصفها بـ"المهمة"، في مديرية خب والشعف، شمالي محافظة الجوف. 

ونقل موقع الجيش اليمني، عن مصدر عسكري (لم يسمه)، أن قوات الجيش ورجال القبائل شنوا هجوماً كاسحاً على عدد من مواقع المليشيا الحوثية المتمردة في المهاشمة، جنوبي معسكر الخنجر، لتتمكن من إسقاطها والسيطرة عليها بعد معارك عنيفة، من دون أن يتسنى التأكد من دقة المعلومة من مصدر مستقل.  

وأسفر الهجوم عن قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وتدمير عربتين عسكريتين تابعتين للمليشيا، وفقا للمصدر ذاته.  

المساهمون