الحوثيون يعلنون عن تعرض محافظة الحديدة لضربات أميركية وبريطانية

الحوثيون يعلنون عن تعرض محافظة الحديدة لضربات أميركية وبريطانية

16 فبراير 2024
الحوثيون يشيعون جثامين عدد من مقاتليهم بعد ضربة أميركية بريطانية، 10 فبراير (Getty)
+ الخط -

أعلنت جماعة أنصار الله في اليمن (الحوثيون)، اليوم الجمعة، عن تعرض محافظة الحديدة لغارات أميركية وبريطانية، في وقت أعلنت الولايات المتحدة الأميركية دخول العقوبات المفروضة على الحوثيين حيز التنفيذ.

وبحسب ما قالته قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، فإن قصفًا أميركيًا وبريطانيًا طاول منطقتي الكويزي والطائف بمديرية الدريهمي، في محافظة الحديدة، دون أن تذكر أي تفاصيل إضافية.

وتعد الحديدة إحدى أهم المحافظات اليمنية، كونها تحوي ثلاثة موانئ حيوية، إضافة إلى امتلاكها شريطاً ساحلياً طويلاً.

في غضون ذلك، أعلنت وكالة أمن بحري بريطانية أن سفينة أبلغت عن تعرضها لهجوم صاروخي في البحر الأحمر قبالة اليمن الجمعة، في ثاني حادث من هذا النوع يسجّل في غضون أقل من 24 ساعة.

وأفادت وكالة "العمليات التجارية البحرية التابعة للمملكة المتحدة" أن سفينة كانت تمر شمال غرب مدينة المخا اليمنية "تعرّضت لهجوم صاروخي وأبلغت عن وقوع انفجار على مقربة منها".

وذكرت أن السلطات العسكرية تردّ فيما أكدت أن "الطاقم والسفينة بخير". وقالت شركة "أمبري" الأمنية أن ناقلة ترفع علم بنما كانت تبحر في شمال غرب المخا "شهدت انفجارا على مقربة منها وتعرّضت وفق التقارير لأضرار طفيفة".

وذكرت "أمبري" أن "سفينة أخرى.. شمال شرق الناقلة شوهدت وهي تغيّر مسارها إلى الميناء، بعيدا عن الناقلة".

إلى ذلك، أعلن موقع وزارة الخزانة الأميركية أن العقوبات المفروضة على الحوثيين، بسبب علاقتهم بالهجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر دخلت حيز التنفيذ، اليوم الجمعة.

ويهاجم الحوثيون المدعومون من إيران، حركة الملاحة البحرية منذ تشرين الثاني/نوفمبر، مؤكدين أن الهدف هو نصرة الشعب الفلسطيني في ظل الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة

ومنذ 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت، نفّذ الحوثيون عشرات الهجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، مؤكدين أن ذلك يأتي دعماً لقطاع غزة الذي يشهد حرباً إسرائيلية مدمرة في أعقاب عملية "طوفان الأقصى"، التي نفذتها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) رداً على جرائم الاحتلال.

ومنذ مطلع العام الجاري، يشن التحالف الذي تقوده واشنطن غارات، يقول إنها تستهدف "مواقع للحوثيين" في مناطق مختلفة من اليمن، رداً على هجماتهم في البحر الأحمر. وإثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة، معتبرين أن مصالح البلدين أصبحت "أهدافاً مشروعة".

(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون