الجزائر: أحزاب موالية ومعارضة تطالب بـ"كوماندوز حكومي" لحل الأزمات

الجزائر: أحزاب موالية ومعارضة تطالب بـ"كوماندوز حكومي" لحل الأزمات

08 ديسمبر 2023
الرئيس تبون أبدى استياءه من فشل الحكومة في تنفيذ القرارات والخطط التنموية (الأناضول)
+ الخط -

دعت أحزاب جزائرية موالية ومعارضة إلى تشكيل "كوماندوز حكومي" لحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية الخانقة، معربة عن قلق سياسي لافت من ضعف الأداء الحكومي وفشل الحكومات المتعاقبة التي شكلها الرئيس عبد المجيد تبون في تحقيق أهداف الإصلاح السياسي والإقلاع الاقتصادي وحل الأزمات الاجتماعية وإنهاء الفساد.

وقال رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، خلال احتفائية سياسية بالزعامات المؤسسة للتيار الإسلامي في الجزائر: إن"أهم مجال بات التغيير الوطني ملحا فيه هو ما أسميناه في مناسبات سابقة بالكوماندوز السياسي أو الحكومي، الذي يستطيع أن ينهض بالتكاليف الوطنية ويتناسب مع الطموح الوطني"، مشيرا إلى وجود إخفاقات حكومية في تحقيق أهداف الإقلاع الاقتصادي.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد أقال رئيس الحكومة السابق أيمن بن عبد الرحمن الشهر الماضي، وأعقبت ذلك تغييرات في بعض الوزارات، كما أبدى تبون استياءه من فشل الحكومة في تنفيذ القرارات والخطط التنموية، واشتكى من وجود مجموعات ولوبيات إدارية تعرقل المساعي والجهود الحكومية للإصلاح السياسي والاقتصادي.

 من جهته، اعتبر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، عقب اجتماع إطاراته القيادية، أن التغيير الحكومي الأخير يعطي مؤشرات إلى عدم استقرار السلطة على توجهات واضحة، مؤكدا أن "إقالة رئيس الحكومة السابق أيمن عبد الرحمن من دون إقالة حكومته إشارة إلى حالة الذعر والعجز لدى السلطة، التي تجد صعوبة في العثور على حلول لمشاكل الجزائريين".

واعتبر التجمع الذي يعد أبرز الأحزاب التقدمية في الجزائر أن "هناك فشلا حكوميا من الناحية الاقتصادية، حيث يصعب تحقيق النمو الموعود، خاصة أن الواقع يتناقض مع الوعود والأرقام المعلنة يوميا، في محاولة لإخفاء الفشل التام".

واللافت أن هذه المواقف المتقاربة حول تقييم أداء الحكومات تصدر من أحزاب سياسية متصادمة في مواقفها، على غرار حركة البناء الوطني الداعمة للرئيس عبد المجيد تبون، مقابل التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الذي يعارض بشدة سياساته .