استقالة القوماني من رئاسة لجنة إدارة الأزمة السياسية لـ"حركة النهضة"

استقالة القوماني من رئاسة لجنة إدارة الأزمة السياسية لـ"حركة النهضة"

25 سبتمبر 2021
علّل محمد القوماني استقالته بـ"التغيّر الجوهري المسجّل في المشهد السياسي" (تويتر)
+ الخط -

أعلن القيادي في "حركة النهضة" في تونس، محمد القوماني، اليوم السبت، استقالته من رئاسة لجنة إدارة الأزمة السياسية للحركة، التي تم إقرارها منذ أسابيع لبحث مخارج للأزمة في البلاد.

وقال القوماني، في رسالة تلقى "العربي الجديد" نسخة منها، إنه تقدم بطلب لإعفائه من المهمة، موضحاً أنّ ذلك وقع "بناء على التغيّر الجوهري المسجّل في المشهد السياسي الوطني بعد الأمر الرئاسي عدد 117 لسنة 2021، بما مثّله من تعليق فعلي لدستور الجمهورية وتعويض له بتنظيم مؤقت غير مشروع للسلطات، وبما يضيفه ذلك إلى أزمات البلاد المعقدة من أزمة شرعية الحكم".

وأضاف معللاً استقالته بأنها جاءت "تبعاً لما يقود إليه هذا التوجّه من غلق رئيس الجمهورية فعلياً وكلياً لأبواب الحوار مع جميع المخالفين له، ودفع البلاد إلى منطقة مخاطر عالية غير مسبوقة في تاريخ تونس، واعتباراً لما استدعاه هذا التغيّر الموضوعي الجوهري في الواقع الوطني من مراجعة لسياسة حركة النهضة في التفاعل مع المستجدات باتجاه الانخراط في نضالات سلمية لا تفتُر ولا تستسلم، تستعيد حرياتهم، وتضع تونس مجدداً على سكة الديمقراطية، هم جديرون بها، وفاء لدماء الشهداء"، كما ورد في بيان المكتب التنفيذي الأخير بتاريخ 23 سبتمبر/ أيلول 2021.

وقال في الرسالة إنه "استحضاراً للأرضية السياسية التي تمّ في إطارها إعلان تكوين لجنة لإدارة الأزمة السياسية في بيان الحركة بتاريخ 12 أغسطس/ آب 2021 والذي نصّ على أنّ حركة النهضة لن تتأخر في دعم أية توجهات رئاسية تحترم الدستور وترى فيها مصلحة عامة وستعمل على إنجاحها. وستكون مرنة في البحث عن أفضل الصيغ لإدارة البرلمان وضبط أولوياته وتحسين أدائه، حتى يستأنف أدواره قريباً ويسهم في إعداد البلاد إلى انتخابات مبكرة تعيد الأمانة للشعب صاحب السيادة، وأنّ اللجنة تبحث سن حلول وتفاهمات تجنب البلاد الأسوأ وتعيدها إلى الوضع المؤسساتي الطبيعي..". وتابع في هذا السياق "طبقاً لهذه المقدّمات مجتمعة، أقدّر أنّ السياقين الوطني والحزبي ينهيان فعلياً مهمة اللجنة".

وحمل القوماني المسؤولية الرئيسية في إفشال هذه المبادرة، ومبادرات أخرى، للرئيس قيس سعيد، بـ"سدّه أبواب الحوار المتأكد"، وقال "تقدمت اليوم برسالة إلى السيد راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة، جدّدت له فيها الشكر على الثقة بشخصي وبالفريق الذي اقترحته لعضوية اللجنة، وعلى ما وجدناه منه من تعاون وتشجيع، وطلبت منه إعفائي من هذه المهمة".

وتأتي استقالة القوماني بعد إعلان 113 قيادياً بارزاً في "حركة النهضة"، في بيان، نشر في وقت سابق اليوم السبت، استقالتهم من الحركة عقب اجتماع لمجلس شورتها.

واختار المستقيلون الانسحاب بسبب ما اعتبروه "استحالة الإصلاح من داخل الحركة"، التي بحسب رأيهم فشلت في مجابهة انقلاب 25 يوليو/ تموز الماضي، بقيادة رئيس الجمهورية قيس سعيّد.

المساهمون