اختتام الجولة الرابعة لمباحثات فيينا والوفود تعود إلى عواصمها

اختتام الجولة الرابعة لمباحثات فيينا والوفود تعود إلى عواصمها

19 مايو 2021
طهران: الوفود أعربت عن رضاها عن الوضع العام للمفاوضات (الأناضول)
+ الخط -

اختتمت الجولة الرابعة من المباحثات النووية للجنة المشتركة للاتفاق النووي، المكونة من إيران وروسيا والصين وبريطانيا وألمانيا، في فيينا، اليوم الأربعاء، مع الاتفاق على استكمالها لاحقا وعودة الوفود إلى عواصمها لـ"التشاور النهائي".

وبحث المجتمعون نتائج مفاوضات الجولة الرابعة التي انطلقت في السابع من الشهر الجاري، فضلا عن نتائج اجتماعات اللجان الثلاث؛ "رفع العقوبات" و"الالتزامات النووية"، و"تحديد الترتيبات الإجرائية للعودة للاتفاق النووي".

وأجرت أطراف الاتفاق النووي مفاوضات ثنائية ومتعددة الأطراف ومجتمعة بينها، فضلا عن مباحثات أخرى مع كل من إيران والولايات المتحدة على حدّ سواء خلال الأسبوعين الأخيرين.

وبعد الاجتماع، أعلنت الخارجية الإيرانية في إفادة إعلامية، اطلع عليها "العربي الجديد"، أن المشاركين فيه ناقشوا "التقدم الحاصل في الجولة الرابعة وصياغة نصوص المسودات"، مشيرة إلى أن الوفود أعربت عن رضاها عن الوضع العام للمفاوضات والمسار الذي سُلِك، وأكدت استمرار المفاوضات بوتيرة عالية.

وكشفت الخارجية الإيرانية أن الوفود ستعود إلى فيينا الأسبوع المقبل لاستئناف المفاوضات، لافتة إلى أن المسودات في طور الإعداد إلى حد كبير، لكنها أكدت "تبقّي خلافات معقدة بحاجة إلى قرارات سياسية في عواصم الأطراف"، من دون تسمية تلك الخلافات.

وأكد رئيس الاجتماع مندوب المفوضية الأوروبية، أنريكه مورا، بعد اللقاء لوسائل الإعلام، أن لديه "ثقة كاملة بالتوصل للاتفاق النهائي لإحياء الاتفاق النووي".

وأضاف أن "تقدما جيدا قد حصل، لكن هناك قضايا متبقية بحاجة إلى نقاش وستستأنف المباحثات الأسبوع المقبل".

كما أكد مورا، في تغريدة عبر "تويتر"، أن "الاتفاق قيد الإنجاز"، مضيفا أن "هناك فهما مشتركا حول ضرورة عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات واستئناف إيران تنفيذ تعهداتها النووية".

كما أكد كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، قبيل اجتماع اليوم، أن الوفود ستعود لعواصمها بعد الاجتماع للتشاور النهائي.

من جهته، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، خلال جلسة حكومية، أنّ "خطوات كبيرة" اتخذت في مباحثات فيينا، مخاطباً الإيرانيين بالقول: "أعد الشعب الإيراني بأن نهاية مباحثات فيينا ستكون انتصار هذا الشعب".

وبدأت مباحثات فيينا غير المباشرة بين طهران وواشنطن لإحياء الاتفاق النووي، في الثاني من إبريل/ نيسان الماضي، وانطلقت جولتها الرابعة في السابع من الشهر الحالي. 

كما أشار كبير المفاوضين الإيرانيين، عباس عراقجي، للتلفزيون الإيراني مساء اليوم بعد الاجتماع، إلى التوصل لـ"اتفاق إطار" خلال الأسبوعين الأخيرين من المفاوضات، مضيفا أن "النص الأصلي للاتفاق وملاحقه أصبحت واضحة، لكن المفاوضات حول النص لم تنته ونواصل التفاوض بشأن الكثير من بنود الاتفاق".

وأكد أن "الخلافات مستمرة بشأن بعض المواضيع الأساسية، ولم يتم الاتفاق بشأنها ولذلك فإن الوفود قررت العودة إلى عواصمها لإجراء المفاوضات اللازمة بشأنها"، مضيفا: "حققنا تقدما جيدا، لكن لا يمكننا القول إن العمل قد انتهى ونأمل أن تكون الوفود قد اتخذت قراراتها الأسبوع المقبل للتوصل إلى اتفاق". 

المساهمون