احتجاجات في برشلونة رفضاً لزيارة ملك إسبانيا ورئيس الوزراء

احتجاجات في برشلونة رفضاً لزيارة ملك إسبانيا ورئيس الوزراء

09 أكتوبر 2020
الصورة
تأتي الزيارة بعد أقل من أسبوعين على عزل رئيس إقليم كتالونيا من منصبه (أدريا بويغ/الأناضول)
+ الخط -

احتج الآلاف من الانفصاليين الكتالونيين، اليوم الجمعة، على زيارة الملك الإسباني فيليب السادس ورئيس الوزراء بيدرو سانشيز إلى برشلونة، وسط توترات مستمرة بين المنطقة المضطربة والسلطات الوطنية.

وأقامت الشرطة حواجز على الطرق وسيّرت دوريات مكثفة في الشوارع حول محطة القطارات، حيث حضر الملك ورئيس الوزراء حفل توزيع جوائز الابتكار في أسبوع برشلونة للاقتصاد الجديد (برشلونة نيو إيكونومي ويك)، اليوم الجمعة.

وتأتي زيارة الملك ورئيس الوزراء بعد أقل من أسبوعين على عزل رئيس إقليم كتالونيا كيم تورا من منصبه، بقرار من المحكمة العليا الإسبانية.

وقضت المحكمة بأن تورا غير لائق لتولي المنصب، لانتهاكه قوانين الانتخابات عندما رفض إزالة لافتات من مبانٍ عامة تدعم الانفصاليين الكتالونيين المسجونين خلال حملة انتخابية رسمية.

وتجمهرت مجموعات صغيرة من المتظاهرين لإحراق صور الملك، مساء الخميس. لكن لم ترد أنباء عن اشتباكات كبيرة مع الشرطة مثل تلك التي حدثت عندما عقد سانشيز اجتماعاً لمجلس الوزراء في برشلونة في ديسمبر/ كانون الأول 2018.

وتريد الحركة الانفصالية في كتالونيا، التي يدعمها نحو نصف سكان المنطقة البالغ عددهم 7.5 ملايين نسمة، إقامة جمهورية في المنطقة الشمالية الشرقية الغنية في إسبانيا.

(أسوشييتد برس)

المساهمون