إيران تبدأ دراسة الرد الأميركي على مقترحاتها بشأن الاتفاق النووي

إيران تبدأ دراسة الرد الأميركي على مقترحاتها بشأن إحياء الاتفاق النووي

25 اغسطس 2022
أكدت إيران أن التوصل لاتفاق "ممكن" إذا أبدت واشنطن بعض الليونة (Getty)
+ الخط -

باشرت إيران، الأربعاء، دراسة الرد الذي تلقته في وقت سابق اليوم من الولايات المتحدة، على مقترحاتها بشأن النص "النهائي" المطروح من الاتحاد الأوروبي ضمن الجهود الهادفة لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وكان الاتحاد الأوروبي، منسّق المفاوضات لإحياء الاتفاق الذي انسحبت واشنطن منه في 2018، قدّم في الثامن من آب/أغسطس اقتراح تسوية "نهائياً"، داعياً طهران وواشنطن اللتين تتفاوضان بشكل غير مباشر، للرد عليه أملاً بتتويج مباحثات بدأت قبل عام ونصف العام.

وأعلنت طهران، مطلع الأسبوع الماضي، تقديم "رد خطي" على النصّ الأوروبي تضمن "مقترحات نهائية" من قبلها، بينما سلّمت واشنطن الأوروبيين ردها اليوم، غداة تأكيد مسؤول أميركي أن إيران قدمت "تنازلات" في المباحثات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن طهران "تلقت، عصر اليوم، عبر المنسق الأوروبي، رد الحكومة الأميركية على آراء الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن حل القضايا المتبقية في مفاوضات رفع العقوبات".

وشدد على أن "عملية المراجعة الدقيقة لآراء الجانب الأميركي بدأت"، على أن تبلغ طهران موقفها "إلى المنسق بعد إنهاء مراجعتها".

وأكدت كل من واشنطن وبروكسل إرسال الردّ.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس: "كما تعلمون تلقّينا من الاتحاد الأوروبي تعليقات إيران على النص النهائي الذي اقترحه"، متابعاً "آراؤنا بشأن هذه التعليقات أصبحت ناجزة الآن. اليوم أرسلنا ردّنا إلى الاتحاد الأوروبي".

ونقلت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية عن مسؤول مطّلع على طبيعة الرد الأميركي، أن الملاحظات تركّز على مسألة الضمانات الاقتصادية وتخفيف العقوبات، مقرًّا بأن الرد "لا يرقى إلى مستوى توقعات إيران؛ لذا علينا الآن أن نرى ما إذا كانوا يدركون أن هذا أفضل ما يمكن أم سيقررون الضغط من أجل المزيد".

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي نبيلة مصرالي: "يمكنني أن أؤكد أننا تلقينا رد الولايات المتحدة ونقلناه إلى إيران. ليس لدينا تعليق إضافي في هذه المرحلة".

وأتى الإعلان عن الرد الأميركي بعد يومين من انتقاد طهران تأخر تعليق واشنطن على مقترحاتها، بعد نحو أسبوع من تأكيدها إرسال ردّها.

وفي الرابع من أغسطس/آب، استؤنفت المباحثات في فيينا بمشاركة من الولايات المتحدة بشكل غير مباشر. وبعد أربعة أيام من التفاوض، أكد الاتحاد الأوروبي أنه طرح على الطرفين الأساسيين صيغة تسوية "نهائية".

واعتبرت إيران هذا الشهر أنه "سيتم التوصل إلى اتفاق إذا كان الرد الأميركي يتسم بالواقعية والمرونة".

ووفق المتداول، وضع الطرفان جانباً حالياً طلب شطب اسم الحرس الثوري من القائمة الأميركية للمنظمات "الإرهابية" الأجنبية، بينما يتم الحديث عن ليونة متبادلة في الملف المفتوح من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن مواقع غير معلنة يشتبه بأنها شهدت أنشطة نووية، على رغم عدم اتضاح الصورة نهائياً بعد بشأن هذه المسألة.

(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون