إعلام إسرائيلي: "حماس" اقترحت صفقة جديدة تتضمن 4 مراحل لتبادل الأسرى

إعلام إسرائيلي: "حماس" اقترحت صفقة جديدة تتضمن 4 مراحل لتبادل الأسرى وتمديد الهدنة

29 نوفمبر 2023
اليوم هو آخر أيام وقف إطلاق النار المعلن عنه رسمياً (Getty)
+ الخط -

قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، مساء الأربعاء، إن حركة حماس اقترحت صفقة جديدة لتبادل الأسرى مع إسرائيل تتضمن 4 مراحل تبدأ بإطلاق سراح المحتجزين المسنين من غزة وصولاً للجنود، مقابل تمديد الهدنة الإنسانية وإطلاق سراح أسرى فلسطينيين "مدانين بقتل إسرائيليين".

وأوضحت أن "الاتفاق الجديد يشمل إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين المسنين في قطاع غزة، وفي المرحلة الثانية إطلاق سراح الرجال، ثم إطلاق سراح المجندات، بينما في المرحلة الأخيرة إطلاق سراح الجنود".

ويشمل الاتفاق، وفق ذات المصدر: "إطلاق سراح 10 محتجزين إسرائيليين بغزة في كل يوم هدنة جديدة، وإطلاق سراح إسرائيل الأسرى الفلسطينيين لديها الذين دانتهم بتنفيذ عمليات أسفرت عن مقتل إسرائيليين".

لكن هيئة البث الإسرائيلية، نقلت عن مسؤول سياسي إسرائيلي لم تسمه، أن تل أبيب ردت بأن "على حماس أولاً إطلاق سراح 21 امرأة و4 أطفال لا يزالون محتجزين لديها، قبل بحث الاتفاق الجديد".

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية، تنفي "حماس" أن يكون لديها المزيد من النساء بعد الدفعة المقرر إطلاق سراحها الليلة.

وحتى الساعة 18:40 (بتوقيت غرينتش)، لم تعلق "حماس" على ما أوردته الهيئة الإسرائيلية، فضلاً عن الوسطاء قطر ومصر والولايات المتحدة.

وبوساطة قطرية مصرية أميركية، بدأت في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري هدنة مؤقتة لأربعة أيام تم تمديدها يومين إضافيين، من بنودها وقف مؤقت لإطلاق النار وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع حيث يعيش 2.3 مليون فلسطيني تضرروا من حرب مدمرة شنتها إسرائيل في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الشهداء، معظمهم أطفال ونساء.

وكانت إذاعة "ريشت بيت" العبرية، نقلت صباح اليوم الأربعاء، عن مسؤول إسرائيلي لم تسمّه، قوله إن إسرائيل تعمل على إطالة الهدنة الحالية بما يتجاوز اليومين الإضافيين المتفق عليهما بين الأطراف "لكن ذلك منوط بسلوك حركة حماس".

وأضاف المسؤول في إطار حديثه عن الاتصالات بشأن الاتفاق الجديد، أن "الصفقة الشاملة ستُناقش من قبل المستوى السياسي قريباً".

يُذكر أن اليوم هو آخر أيام وقف إطلاق النار المعلن عنه رسمياً.

وكانت قناة "كان 11"، التابعة لهيئة البث الإسرائيلي، قد ذكرت، ليل الثلاثاء الأربعاء، أن اللقاء الذي عُقد في الدوحة بحث صفقة جديدة بين إسرائيل وحماس يتم من خلالها إطلاق سراح جميع المحتجزين الإسرائيليين في غزة بما يشمل الجنود، مقابل إفراج إسرائيل بشكل مكثف عن أسرى فلسطينيين يوجدون في سجونها وتعهدها بوقف دائم لإطلاق النار.

(الأناضول، العربي الجديد)