إصابات بتفريق الأمن العراقي تظاهرة تطالب بالخدمات في بغداد

إصابات بتفريق الأمن العراقي تظاهرة تطالب بالخدمات في بغداد

06 مايو 2021
الصورة
من تظاهرات سابقة بالعراق (فرانس برس)
+ الخط -

فرّق الأمن العراقي بالرصاص الحيّ تظاهرة حاشدة في العاصمة بغداد، مساء الأربعاء، طالب المشاركون فيها بتحسين الخدمات ومحاسبة الفاسدين، ما أوقع إصابات في صفوفهم.
وتجمّع عشرات العراقيين، في ساعة متأخرة من الليل، في منطقة شارع فلسطين (شرقي العاصمة) وقطعوا أحد شوارعها الرئيسة، وهتفوا ضد حكومة مصطفى الكاظمي، محمّلين إياها مسؤولية تردي الخدمات، ومنها انقطاع التيار الكهربائي.
وحاول عناصر الأمن تفريق التظاهرة بعدما طوّقوها، لكن المتظاهرين أصروا على الاستمرار، وتزايدت أعدادهم، ما دفع الأمن إلى استخدام الرصاص الحيّ لتفريق التظاهرة، خوفاً من اتساع نطاقها.


ووفقاً للناشط حسن الساعدي، فإن "3 متظاهرين أصيبوا خلال تفريق عناصر الأمن التظاهرة، وقد نُقِلوا إلى مستشفى الكندي القريبة من منطقة التظاهر"، مبيناً لـ"العربي الجديد"، أن "قوات الأمن طاردت المتظاهرين في شوارع المنطقة، وهي تطلق النار في السماء، وهددت باعتقالهم، ما أجبرهم على التفرق والانسحاب".

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

وأشار إلى أن "التظاهرة سلمية، وأن المتظاهرين طالبوا بأبسط حقوقهم، وهي الخدمات"، محملاً الحكومة "مسؤولية الاستهانة بحياة المواطنين وقمعهم، ومنعهم من المطالبة بحقوقهم".
ويشهد الشارع العراقي تذمراً واسعاً من حكومة الكاظمي، بلغ ذروته بعد حريق مستشفى ابن الخطيب أخيراً، والكارثة التي سبّبها، فضلاً عن تراجع مستوى الخدمات، والأزمة الاقتصادية التي نتجت من قرار الحكومة نهاية العام الماضي برفع سعر صرف الدولار، الذي سبّب ارتفاعاً سريعاً في الأسعار.
وتشهد المحافظات الجنوبية تظاهرات شبه يومية تطالب بتحسين الخدمات، وخاصة التيار الكهربائي.

المساهمون