إجراءات أمنية مشددة في بغداد تزامناً مع مسيرات ذكرى اغتيال سليماني

إجراءات أمنية مشددة في بغداد تزامناً مع مسيرات الذكرى الثانية لاغتيال سليماني

01 يناير 2022
تجمع المشاركون في ذكرى اغتيال سليماني والمهندس في ساحة التحرير وسط بغداد (Getty)
+ الخط -

يواصل أنصار الفصائل العراقية المسلحة تظاهراتهم، لليوم الثاني، في العاصمة بغداد، لإحياء الذكرى الثانية لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس "هيئة الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي مطلع عام 2020. 

وانتشر المئات من المشاركين في مسيرات لإحياء الذكرى بحي الجادرية الراقي وسط بغداد الذي يضم أغلب مقرات ومعسكرات الفصائل المسلحة، رافعين صور سليماني والمهندس، مرددين شعارات تهتف بـ"الموت لأميركا". 

كما شهدت أحياء مجاورة لحي الجادرية رفع صور كبيرة لسليماني والمهندس وقادة وعناصر الفصائل المسلحة الآخرين الذين سبق أن قتلوا بضربات أميركية. 

ومن المتوقع أن يزداد أعداد المشاركين في إحياء الذكرى، في ظل دعوات أطلقتها فضائيات ووسائل إعلام ومنصات مقربة من الفصائل المسلحة للمشاركة في المسيرات التي وصفتها بـ"المليونية". 

بدء توافد المواطنين إلى منطقة الجادرية للمشاركة بإحياء الذكرى السنوية الثانية لاستــ ــشهاد قــ ـادة النصــ ـرhttps://t.co/rxKcZyGgLQ pic.twitter.com/8mqhAdAcMj

— قناة العهد (@ahadtv) January 1, 2022

كما بدأت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، منذ أمس الجمعة، بالترويج للمشاركة في مسيرات السبت. 

غدا الزيارة الأربعينية الحشدية لشهداء القادة غدًا يوم المطالبة بالثأر وتجديد العهد والمسيرُ نحو قبلة العشق قادة النصر الكل يذهب كرنفال المقاومة والشرفاء والمؤمنين والعذر ممنوع ، غدا مسيرة العزة والاحرار غدا نفرح قادة النصر غدا نغيض المأجورين والعملاء . pic.twitter.com/rjM9mrZT9L

— الشيخ فيصل (@xYr8ofK5nFxm3ZG) December 31, 2021

مصادر في قيادة شرطة بغداد قالت لـ"العربي الجديد" إن القوات الأمنية أغلقت جسر الطابقين والجسر المعلق المؤديين إلى الجادرية، حيث مقر تجمع المسيرات الاحتجاجية، موضحة لـ"العربي الجديد" أن قوات الأمن أغلقت أيضا طريق الجادرية الرئيسي، ومنطقة المسبح، بالإضافة إلى تقاطعات جامعة بغداد وفندق بابل والعرصات القريبة من مكان التجمع. 

ولفتت المصادر إلى أن هذه الإجراءات جاءت لحماية المشاركين في الاحتجاج، فضلاً عن الحفاظ على مكان التجمع وعدم تمدده كونه يجري بالقرب من بوابة المنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق. 

يأتي ذلك، بينما شُوهد الطيران المروحي وهو يحلق فوق المنطقة الخضراء، صباح اليوم السبت، فيما يبدو أنها إجراءات احترازية تحسبا لأي طارئ. 

وشهدت بغداد، أمس الجمعة، تظاهرات لأنصار عدد من الفصائل المسلحة لإحياء الذكرى الثانية لمقتل سليماني والمهندس. 

وتجمع المتظاهرون في ساحة التحرير وسط بغداد، مرددين هتافات منددة بالولايات المتحدة الأميركية، ومطالبين بالإسراع بإخراج القوات الأجنبية من البلاد. ورفع المحتجون صور سليماني والمهندس ورايات "الحشد الشعبي" والفصائل المسلحة، كما قام بعضهم بحرق العلم الأميركي.

وجابت سيارات تحمل صور سليماني والمهندس ساحة التحرير والمناطق المحيطة بها، فيما شارك المتظاهرون في حفل تأبيني وسط ترديد هتافات منددة بأميركا. 

وعلى الرغم من انتهاء دور القوات القتالية الأجنبية، ومن ضمنها القوات الأميركية في العراق بعد منتصف الليل، وفقاً لاتفاق سابق بين بغداد وواشنطن، غير أن قوى وفصائل مسلحة ما تزال تهدد وتشكك في إخراج القوات الأميركية. 

وأكد الأمين العام لمليشيا "كتائب سيد الشهداء" أبو آلاء الولائي، أول من أمس الخميس، أن المليشيا ستمضي في طريقها "حتى إخراج القوات الأميركية من العراق"، بينما تواصل فصائل أخرى تهديداتها للقوات الأميركية التي تعتقد أنها لم تخرج، بل قامت فقط باستبدال تسمية مقاتليها إلى مستشارين.

المساهمون