أشكنازي لا يستبعد انتخابات "خاطفة" في إسرائيل

أشكنازي لا يستبعد انتخابات "خاطفة" في إسرائيل

15 أكتوبر 2020
أشكنازي: الحكومة لا تعمل ولا يمكن لهذا الواقع أن يستمر (هانيبال هانشي/فرانس برس)
+ الخط -

لم يستبعد وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي أن تتوجه دولة الاحتلال الإسرائيلي لانتخابات جديدة "خاطفة"، لمحاولة الخروج من المأزق السياسي الداخلي.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن أشكنازي، الرجل الثاني في حزب "كاحول لفان"، اليوم الخميس، قوله إنّه في حال لم يطرأ تغيير سريع على واقع عمل الحكومة، فإنه لن يكون هناك ما يسوّغ مواصلة الشراكة بين "الليكود" و"كاحول لفان"، و"من غير المستبعد أن نتوجه لانتخابات خاطفة".

واتهم أشكنازي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بتحريض نواب في حزب "الليكود" على مهاجمة المؤسسات القضائية التي تنظر في قضايا الفساد المتهم بها، مشيراً إلى أن نتنياهو وراء الهجوم غير المسبوق الذي شنه رئيس الائتلاف الحاكم في البرلمان الليكودي ميكي زوهر على المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت.

ولفت أشكنازي إلى مظاهر عدم قدرة الحكومة الحالية على العمل، مشيراً إلى أن "الأمور لا تتعلق فقط بعدم تمرير موازنة الدولة، بل إنّ الحكومة غير قادرة على إقرار التعيينات في المناصب المهمة، ولا تعقد جلساتها"، مشدداً على أن "الحكومة لا تعمل ولا يمكن لهذا الواقع أن يستمر"، وأنه لا يوجد ما يدفع "كاحول لفان" للبقاء في الائتلاف الحاكم في حال ظلت الأمور على هذا النحو.

وأضاف أنّ نتنياهو "يعتقد أننا نخشى من تبعات إجراء الانتخابات، لكن هذا ليس تهديدا علينا، هذا تهديد على الدولة"، على حد تعبيره.

وأوضح أنّ قطاع الأعمال في إسرائيل ينهار بسبب عدم تصدي الحكومة لمواجهة تبعات انتشار وباء كورونا، و"لا يوجد مفتش عام للشرطة، لا توجد خطة اقتصادية، لا يمكننا مواصلة الأمور هكذا.. هذه ليست شراكة، ليس هكذا تعمل الحكومات، الجمهور يرى هذا ويفقد أعصابه. ليس من الحكمة الانتظار إلى شهر ديسمبر أو مارس".

ودعا أشكنازي إلى إجراء تحقيق شامل في قضية شراء الغواصات من ألمانيا، وهي القضية التي يرى الكثير من الأوساط الأمنية أنها فساد كبير، على اعتبار أن نتنياهو يواجه اتهامات بأنه كرئيس للحكومة أمر بشراء بعض الغواصات، ليس من منطلق أن ذلك يخدم مصالح إسرائيل الأمنية، بل لخدمة مصالحه الشخصية ومصالح المقرّبين منه.

المساهمون