أحدث حاملة طائرات بريطانية تنضم إلى قتال "داعش" وتثير حفيظة روسيا

أحدث حاملة طائرات بريطانية تنضم إلى قتال "داعش" وتثير حفيظة روسيا

21 يونيو 2021
حاملة الطائرات التي تحمل اسم الملكة إليزابيث (Getty)
+ الخط -

قال قادة البحرية البريطانية إن أحدث حاملة طائرات بريطانية، والتي تحمل اسم "الملكة إليزابيث"، توفر المساعدة لتحظى "بنصيب الأسد" من العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق، كما أثارت حفيظة الطائرات الحربية الروسية التي تحاول مراقبة طائرتها المتطورة من طراز "إف - 35" في لعبة "القط والفأر" مع طيارين بريطانيين وأميركيين.

وقال العميد البحري ستيف مورهاوس، متحدثا على متن حاملة الطائرات التي يبلغ وزنها 65 ألف طن في أول انتشار لها على الإطلاق، إن المملكة المتحدة تنفذ معظم المهام للقضاء على فلول "داعش" في العراق، حيث تركز الولايات المتحدة على انسحابها من أفغانستان.

وأضاف "في الوقت الحالي، نتولى نصيب الأسد من تلك العملية فوق العراق، وهو أمر رائع".

وتعد هذه المرة الأولى التي تدعم فيها حاملة طائرات بريطانية عمليات عسكرية مباشرة في الميدان منذ أكثر من عقدين، وهو ما يمثل عرضا للقوة العسكرية البريطانية على نطاق عالمي.

وذكر مورهاوس كذلك أن حاملة الطائرات توفر للمملكة المتحدة مرونة في كيفية إجراء العمليات العسكرية بالخارج و"تبقي على أولئك الذين يرغبون في إلحاق الأذى بنا... واقفين على أصابع أقدامهم".

(أسوشييتد برس)