"رايتس ووتش" تتهم القوات الإثيوبية بقتل عشرات المدنيين

"هيومن رايتس ووتش" تتهم القوات الإثيوبية بقتل عشرات المدنيين مع بداية نزاع تيغراي

11 فبراير 2021
النزاع في منطقة تيغراي أدى إلى تشريد آلاف المدنيين (فرانس برس)
+ الخط -


ذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الخميس، أنّ القوات الإثيوبية قصفت مناطق مكتظة بالسكان في الأسابيع الأولى من النزاع في منطقة تيغراي المضطربة في شمال البلاد، ما أسفر عن مقتل 83 مدنيا على الأقل وتشريد الآلاف.

وأصاب القصف المدفعي للقوات الداعمة لحكومة رئيس الوزراء آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2019، "منازل ومستشفيات ومدارس وأسواق"، حسبما ذكر التقرير، الذي ركّز على العاصمة الإقليمية ميكيلي وبلدتي شاير وحميرة.

وتعود جذور الصدام المثير للقلق في إثيوبيا بين الحكومة الفدرالية والحزب الحاكم في منطقة تيغراي الشمالية إلى احتجاجات أطاحت بالحكومة السابقة، التي كانت تهيمن عليها "جبهة تحرير شعب تيغراي" في 2018. وعلى الرغم من أنّ التيغراي يشكّلون 6 بالمائة فقط من سكان إثيوبيا، فقد هيمنوا على مقاليد السياسة الوطنية في البلاد لما يقرب من ثلاثة عقود وحتى اندلاع الاحتجاجات.

كلّ ذلك تغير عندما أصبح آبي أحمد رئيساً للوزراء في إبريل/نيسان 2018، وهو أول رئيس حكومة من عرقية أورومو، الأكبر في البلاد. وفقد التيغراي مناصب وزارية وبعض المناصب العسكرية العليا.

 

المساهمون