alaraby-search
الطقس
errors
بيار رابحي كتب ونوافذ عمياء
بيار رابحي

كتب ونوافذ عمياء

ضمن سيرته الذاتية، "من الصحراء إلى سيفين.. مسار إنسان في خدمة الأرض-الأم"، وقبل الوصول إلى قراره بالعيش كمزارع في ضيعته، يتحدّث بيار رابحي عن سنوات قضاها في باريس: مدينة ليست بحجم بشري. فكرة تشبه ما كان يقوله عن الزراعة.

باسم النبريص إرضاء شخصي
باسم النبريص

إرضاء شخصي

الموتُ كالعاطفة: لا يَستنبِط ولا يَفهم. أما الشعْر، عكس الموت: إرضاء شخصي.الموت قليلُ الشأن ـ لا يحتاجه الشاعرُ سوى مرةٍ. هل يوجد قارئٌ للموت اليوم؟أرفع علامة نصر لهذا القارئ الذي يسعى إلى التمتع بالجمال، ونشوة التجرّد. إنه القارئ المتجرّد بامتياز.

باسم النبريص مسكين يا بيسّوا
باسم النبريص

مسكين يا بيسّوا

اختزله الجميع بأعماله الكتابية. توارى للأبد المواطنُ اللشبوني، وحضَرَ بدلا منه الشاعر العالمي. ثم نمضي إلى متحف ساراماغو، فأفكر أن أفضل تكريم قام به مواطن برتغالي لشاعره، هو ما كتبه عن بيسّوا في رواية "سنة موت ريكاردو ريّس".

  • أمير داود

    انتفاضة 1987.. ملثّمون قبل فيسبوك

    لم يكن عملاً وطنياً مرفهاً، لا كاميرات تعلنك بطلاً، ولا فيسبوك يوثق لحظة وطنية لن تكررها. أن تشارك في الانتفاضة يعني أن تتعرض للخطر في بُعده المتطرف؛ إذا لم تُقتل تصب وإذا لم تصب تعتقل وتعذب وتكسر عظامك ويهدم منزلك.

  • فخري رطروط

    في ديسمبر في دكّان الأقمشة

    في الصباح الباكر/ أول زبون في دكان الأقمشة/ يريد ثلاثة أمتار بيضاء لتكفين ميت ■ لفة قماش مدموغة بمراسي سفن/ أسند ظهري إليها/ أتنفس بعمق/ ينمو من كتفي شراع ■ في ديسمبر في دكان الأقمشة/ يتصارع الأحمر والأخضرالغلبة للأحمر.

  • دنى غالي

    أطوّق إصبعي بخاتم سيدة الأرض

    ذكرتني الخليل بساحة سجن مفتوحة مسوّرة تحت أبراج الحراسة المشددّة يُسمح فيها للمساجين (الفلسطينيين) بالتمشي والتهوية لساعة أو ساعتين نهاراً. إنها سياسة عنصرية تعمد إلى إنتاج جسد مقطّع -معازل فلسطينية- تهدف إلى سحق الفرد وإلغاء وجوده

  • محمد طمليه

    عاشق

    إن إقامتي في الطابق الأرضي، تحتكُم مباشرة، مفيدة لكم على نحو ما: اعتبريني حارساً للبناية: أُشعل ناراً في "تنكة"، وأجلس قربها طوال الليل عند المدخل، وبإمكاني أن أُقدّم خدمات، وعلى مدار الساعة: الذهاب إلى السوق لشراء حاجياتكم.

  • باسم النبريص

    لن تشبع العين

    وصلت إلى برشلونة في عز الصيف. منذ اليوم الأول ـ الذي أمضيت مساءه في حديقة سيوتاديا، كأول مكان أكتشفه بنفسي [وهو، عموماً، شبه ملاصق للبيت في شارع رِكْ] ـ فعلت شيئاً وتذكرت قولاً. أما الشيء، فكان البكاء على حياة مضت.

  • باسم النبريص

    عزاء مستقبل قادم

    إلا أنّ من حسن حظك كبشري، أنه في الحب والفن، تبقى العاطفة مشتركة، ولا حدود لها. لذا، ما تُرك وراءك مهجوراً، ولم تلتفت إليه، ها هو يعودك في أوقات، ليتحول إلى فن ما، مع غَبَاش من الألم.

  • باسم النبريص

    ملاحظات بحبر أبيض

    رجاء: في حفل الحقيقة، حوّل الألمَ إلى شيء مقتَضب جدّاً. (..) تنتعش بسرعة مع النبيذ الأبيض، لكنك حتى الآن لم تنجح في ترجمة العالم. (..) ضد الإبراهيميات رفيعة المستوى وعمودية الاتجاه: لستُ لكِ: مثلي يعشق الأفقي.

  • باسم النبريص

    بعين واحدة

    هناك أيام أعتقد أنني سأجد كنزاً. أتخيل أن أمي تنظر إليّ أحياناً، من بعيد، ودائماً ما تكون قلقة لأنها تعرف شخصيتي. ثم إنني لا أعرف كيف أعتني بنفسي، على مشارف الستين. آمل أن تكون هناك ستون ثانية، لأتعلم هذا الفن.

  • حسن بولهويشات

    القيامة برفة رصاصة

    لا أدري كيف انغرست فيك طويلاً حتى صرتُ بسبك شارداً كأيّ شاعر كوني. الشّاعر الذي يلتهم الكثير من الرغيف ويشتم الوزارات والأحزاب قبل أن يشتم نفسه في الدَرج الأخير من سلّم الوظيفة. ولا أعرف كيف أدغدغ خاطري وأبتسم كأيّ طفل.

  • باسم النبريص

    في غابة الحساسيات

    قهوة ووجبة خفيفة في صباح هذا اليوم المعتم كأنه من أيام الشتاء. قراءة كل يوم، جنباً إلى جنب مع حبّة الأُمبراثول. لا تبدو الحياة من الشباك المفتوح على الغسالة، لطيفة. وكل ما توهمته استثنائياً في الكتابة يبدو اليوم على حقيقته.

  • باسم النبريص

    ذريعة للهرب

    المفاجأة، والضحك العصبي، والتحدث بهدوء، والخوف من الاقتراب من الهاوية الوشيكة، والإثارة لمعرفة الجانب الآخر من المرأة. لم تكن هناك أي ذريعة للهرب. كانت الحقيقة الصافية، مستوحاة من غيمة أو حلم. لعبت على شعورها وشعرها.

  • باسم النبريص

    وداعاً إلى حين

    انكسرت عادتك، وظللت سنوات غير مستسيغ للوضع، حتى اكتشفت الشروق المبهر ينبثق من الماء، فداومت على مشاهدته يومياً تقريباً. ولما سكنت الجبل، حرصت على رياضتك في الصباح، لتشهد لمعان البحر بالنار، وكأنه مرآة عملاقة: أكبر مرآة من ضوء تراها.

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية