مواقف

الصورة
جزء من عمل لـ شارلين فون هايل
انعكست مآسي القرن الماضي في الفكر والفن إلى انتشار عدمية، تبرّر كل شيء، نزعت القداسة عن قيم لم تعد مطلقة، وما تولّد عنها من ثوابت يقينية، ما دام مصدرها إنسانيًّا بحتًا، وليس إلهيًا أو دينيًا، لم يتزعزع الإيمان بها فقط، بل وشكّكت بالعقل.
DDBFA611-AC3A-42B3-B688-F5D2482AC2E9
فوّاز حداد
21 سبتمبر 2021
الصورة
ثعبان في أفريقيا (كيكيه كالفو/ Getty)
موقف
الصورة
موقف

الأرقام تبدو مخيفة فعلاً، منذ ستين سنة لم نشاهد مثلها ليوفنتوس، نقطتان من أربع مباريات، لم يفز حتى الآن، لم يحافظ على شباكه نظيفة، لم يسجل أي هدف في الأشواط الثانية، لم يقدم أداء مقنعا، تقدم بالنتيجة في ثلاث مناسبات ولم ينجح بالحفاظ عليها

تدور الحكومة الجزائرية حالياً في لعبة تشبه لعبة المتاهة، أسيرها هو المواطن البسيط الذي يصعب عليه الخروج من شرنقتها؛ لا يمكن الحكومة أن ترفع الأجور، فهذا أشبه بالانتحار اقتصادياً، ولا يمكنها فرض المزيد من الضرائب فهذا سيُولِّد انفجاراً شعبياً.

تظاهرة السبت التي ضمّت الآلاف من المحتجين، وسط العاصمة تونس، كانت حدثاً مهماً للغاية، بقطع النظر عن مضمونها السياسي حيال الرئيس قيس سعيّد وقراراته، لأنها كانت رسالة فوق سعيّد وعابرة للأحزاب والوضع السياسي المتردي.

من المثير للقلق، ناهيك عن المبالاة، أن هناك حديثاً عن الأنثروبوسين، والإيكولوجيا، والواقع الافتراضي، والسينما، والحرب النووية القادمة، مهمّا تأخرت، في غرفة بمساحة مترين بمترين، وبها تسعة لاجئين يدخنون ويتناولون عصير ليمون صناعياً.

تُظهر التحضيرات لقمة سوتشي المرتقبة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان أن ملف إدلب سيتسيّد مباحثات الطرفين، في محاولة لحلحة عقدها.

الوجه الشاحب الذي ظهر به برشلونة في ظهوره الأول في دوري الأبطال أمام البايرن وخسارته بالثلاثة على ملعب الكامب نو أثارا الكثير من الكلام والقيل والقال في وسائل الإعلام، وكثيراً من الاستياء في الأوساط الجماهيرية التي تتخوف من موسم أسود ومستقبل غامض.

يتضح اليوم أن بعض العرب سقطوا بأحضان أكثر ساسة إسرائيل تطرفاً، نفتالي بينت، فيما يقطف الرجل في ظلّ ظروف الأردن ومصر والسلطة الفلسطينية، ثمار جهود من سبقوه في إسرائيل، حتى بدا كأنه يحصل على حظوة لم يحصل عليها شمعون بيرس.

في "تريغوريا نشعر بشيء مميز هذه الأيام"، هكذا قال بيليغريني بعد الفوز العريض على سسكا صوفيا، بيليغريني الذي يقدم أفضل مستوى له على الإطلاق في هذا الموسم، ما جعل الجميع، وفي مقدمتهم توتي، يكيل المديح لقائد روما الجديد.