يهود متضامنون مع فلسطين يعتصمون أمام أكسل سبرينغر الإعلامية

يهود متضامنون مع فلسطين يعتصمون أمام أكسل سبرينغر الإعلامية الألمانية

15 فبراير 2024
تستفيد المؤسسة من الاحتلال (Getty)
+ الخط -

نظّم متظاهرون يهود متضامنون مع فلسطين وغزة اعتصاماً، أمس الأربعاء، أمام مدخل مبنى مؤسسة أكسل سبرينغر الإعلامية في برلين، الشهيرة بانحيازها لإسرائيل.

وأصبح المبنى، وهو مركز محوري لوسائل الإعلام الألمانية، أحدث نقطة اشتعال في سلسلة من الاحتجاجات التي تعبر عن معارضتها الشديدة للعدوان الإسرائيلي على غزة

اليهودية لا تعني الصهيونية

شجب الناشطون انحياز الإعلام الألماني لصالح إسرائيل، بالرغم من جرائمها تجاه الشعب الفلسطيني في غزة، ووصفوا إسرائيل بأنها دولة إرهابية، واتهموا وسائل الإعلام الألمانية بنشر روايات مضللة حول الحرب على غزة

وردّد المتظاهرون شعارات بينها "عار عليكم" و"الحرية لفلسطين"، وأكّدوا على التمييز بين اليهودية والصهيونية. 

وقال موقع ذا سيتزن إن هذه التظاهرة لا تعني فقط تحولاً جذرياً في نهج المتظاهرين، ولكنها تشكل أيضا تحدياً كبيراً لعمليات واحدة من التكتلات الإعلامية الرائدة في ألمانيا.

وذكّر المتظاهرون بأن اليهودية لا علاقة لها بالصهيونية، وسوف تستمر اليهودية لوقت طويل بعد انتهاء الصهيونية.

وجاء في بيانهم خلال الاعتصام: "الشعب اليهودي يعرف معنى أن تكون ضحية إبادة، مسؤوليتنا هي الوقوف هنا ورفض استغلالنا من قبل الدولة الألمانية والإعلام الجماهيري الذي ينشر الأكاذيب. نقف بالمبادئ اليهودية ضد المضطهدين دائماً".

أكسل سبرينغر... انحياز ضد فلسطين

كان موقع "ذا إنترسبت" قد أكّد أن عملاق الإعلام الألماني "أكسل سبرينغر" يجني الأموال من المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية.

وأوضح أن مؤسسة Axel Springer SE، أكبر ناشر في أوروبا، ومالكة صحيفة بيلد الرائدة في ألمانيا، لطالما اتخذت موقفاً ثابتاً مؤيداً لإسرائيل.

"فليبارك الله جيش الدفاع الإسرائيلي"، أعلنت "دي فيلت"، وهي صحيفة يومية ألمانية تملكها "سبرينغر"، في افتتاحية حديثة.

وكتب الرئيس التنفيذي للشركة في صحيفة بوليتيكو، المملوكة لشركة سبرينغر أيضاً، أن هتافات "من النهر إلى البحر، فلسطين ستتحرر" هي مثابة الدعوة إلى الإبادة الجماعية ضد اليهود، وهو موقف يتماشى مع إعلان الحكومة الألمانية في نوفمبر/تشرين الثاني بأن الشعار كان غير قانوني.

سبرينغر تجني المال من جرائم إسرائيل

بالإضافة إلى الانحياز، تجني "سبرينغر" الأموال من إسرائيل، إذ ينشر موقع الإعلانات المبوبة الإسرائيلي Yad2 التابع لـ"سبرينغر"، قوائم العقارات في جميع أنحاء إسرائيل، بما في ذلك الشقق المستأجرة والمبيعات في المستوطنات الإسرائيلية التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وفي ديسمبر/كانون الأول، أصدرت Yad2 إعلانها الخاص في إحدى الصحف التجارية الإسرائيلية للترويج لمبيعات المنازل على موقعها. يقول الإعلان "من النهر إلى البحر"، ويصور خريطة لإسرائيل وفلسطين مع دبابيس معلقة في كل مكان. ولا تحتوي الخريطة على "الخط الأخضر" أو أي علامات أخرى تفصل بين حدود إسرائيل المعترف بها دولياً والأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويستمر الإعلان باللغة العبرية قائلاً "Yad2 يساعدك على التطلع إلى الأمام وبناء مستقبل في منزلك التالي في إسرائيل"، حتى ولو على حساب أرض فلسطين.

المساهمون