نموذج نينا عبد الملك... نجمات يكرسن مفاهيم ذكورية

24 أكتوبر 2020
الصورة
تصريحات تتراوح بين مسايرة المجتمع الذكوري ومهاجمة المرأة (فيسبوك)
+ الخط -

لم تتخط  شهرة  المغنية اللبنانية نينا عبد الملك، أسوار الأكاديمية في برنامج "ستار أكاديمي"، الذي شاركت به منذ سنوات، ولم يتم الحديث عن الغناء الذي تقدمه، كما حصل عندما أطلقت تصريحات تحط من قدر المرأة وهي بـ"ضيافة" زوجها حسان الشيخ على قناتهما في يوتيوب.

أطل الثنائي على جمهورهما، وفتحا النقاش رداً على سؤال من قبل إحدى المتابعات يتعلق بالنسوية التي وصفتها بأنها تغسل عقول المراهقات، وأن سلبياتها أكثر من إيجابياتها، لتسترسل نينا عبد الملك في حديثها عن رفضها لحقوق المرأة، وتوجّه سؤالاً للنساء "ليه ع بالكن تكونوا رجال؟".

اختلط مفهوم النسوية لدى نينا، حين أرادت أن تصدر صورة المرأة القابلة بل المرحبة بإذعانها  أمام زوجها، وبأنها  ليست "نسوية"، بل امرأة تعيش طبقاً لمفاهيم المجتمع الذي يحب صورة المرأة الخاضعة، مؤكدة على أن وظيفة المرأة إنجاب الأطفال أو كما قالت "التكاثر"، ليرد عليها زوجها بتفاخر، مثنياً على كلامها قائلاً  "عشان هيك اتزوجت".

واستفاضت المغنية في حديثها عن المرأة وواجباتها، فوصفت "النسويات" بـ"الغاضبات من الحياة والرجال"، وغاب عن بالها أن مفهوم النسوية هو حقوق المرأة لتكون شريكة للرجال في الحقوق والواجبات، لا أن تتكاثر فقط.

وليست نينا عبد الملك النموذج الوحيد بين الفنانات اللواتي ينتصرن للرجل  على حساب حقوق المرأة، ويظهرن مدى خضوعهن لمفاهيم المجتمع الذكوري، الذي لطالما حصر المرأة في إطار الإنجاب وأعمال المنزل.

نلاحظ في تصريحات بعض النجمات محاولات لإرضاء المجتمع، والظهور بصورة المرأة التقليدية التي رغم نجوميتها تفضل أن تكون ظلاً للرجل بل أقل درجة منه، ظناً منهن أن هذا يكسبهن مزيداً من الشعبية، بمسايرتهن للعادات والتقاليد المتوارثة.

فقد سبق للمغنية اللبنانية نجوى كرم أن أطلقت منذ سنوات تصريحات لا تختلف كثيراً في مضمونها عن تصريحات نينا عبد الملك، عندما صرحت بأنها  ضد عمل المرأة خارج المنزل، وأن عليها أن تقوم بأعمال الكنس والمسح وتربية الأطفال.

وليس بعيداً عن نجوى كرم، هناك تصريحات الممثلة اللبنانية نادين نجيم منذ سنوات، التي نمت عن مدى موافقتها لقوانين المجتمع المتسامح مع أخطاء الرجل، في حين أنه يرجم المرأة ويحقرها، حين قالت إنها تسمح لابنها بإقامة علاقات قبل الزواج، ولا تسمح لابنتها بذلك.

ولا تختلف صورة المرأة أمام الرجل لدى المغنيتين المصرية شيرين عبد الوهاب والإماراتية أحلام، فكلتاهما تريان أن المرأة يجب أن تكون مطيعة للرجل، حيث قالت شيرين في حفل لها في السعودية "طالما منقدرش نستغني عن الراجل في حياتنا يبقى نسمع كلامه أحسن"، وعندما تعرضت للانتقادات من قبل النساء الرافضات لهذه الأفكار وصفتهن  بـ"شوية عوانس".

أما أحلام فوصل بها الأمر بتحقير المرأة إلى درجة مطالبتها أن تكون تحت قدمي زوجها، وأن تغسلهما وتقبلهما أيضاً، وتفاخرت بذلك عندمت أطلق وسم "أحلام تبوس قدم زوجها"، فقالت "لله دري من يومي ملكة أحلام تبوس رجل زوجها ولي الشرف والله".

المساهمون