نحات بريطاني يتهم بلاده بالعنصرية لعدم سماحها لزوجة "داعشي" بالعودة

نحات بريطاني يتهم بلاده بالعنصرية لعدم سماحها لزوجة "داعشي" بالعودة

16 مارس 2021
أكّد كابور أنّ بيغوم لم تكن لتعامل بهذه الطريقة لو كانت بيضاء (Getty)
+ الخط -

اعتبر النحات البريطاني، أنيش كابور، يوم أمس الاثنين، أن شميمة بيغوم التي انضمت إلى تنظيم "داعش" في سورية وجرّدت من جنسيتها البريطانية لم تكن لتعامل بهذه الطريقة لو كانت بيضاء.

وكانت بيغوم قد غادرت بريطانيا، حيث ولدت ونشأت، عام 2015 حين كانت في الخامسة عشرة من العمر مع صديقتين إلى سورية، حيث تزوّجت جهادياً من تنظيم "داعش" من أصل هولندي يكبرها بثماني سنوات.

وبيغوم محتجزة لدى مجموعة كردية في مخيم روج، وتريد العودة إلى بلادها لتطلب استرداد جنسيتها البريطانية التي جردت منها عام 2019، لأسباب تتعلق بالأمن القومي في بلد شهد سلسلة هجمات عام 2017 تبناها تنظيم "داعش".

لكن المحكمة العليا البريطانية رفضت الشهر الماضي عودتها.

وقال أنيش كابور، في بيان مشترك مع محامي عائلة بيغوم تسنيم أكونجي نقلته وسيلة إعلام بريطانية، إن "شميمة هي كبش فداء مأساوي لحكومة لا تعرف الرحمة". وتساءل "ماذا حدث للتسامح المسيحي؟ هذا لا ينطبق على امرأة، وامرأة ذات بشرة داكنة؟ يبدو أن هناك قواعد مختلفة تطبق".

وأضاف "قد يكون بعضنا بريطانيين أكثر من غيرهم؟ شميمة من أصل بنغلادشي، فهل يغير ذلك حقها في الجنسية البريطانية؟ أنا أميل إلى الاعتقاد بأن هذا هو الحال، خاصة في ضوء حكم المحكمة العليا".

ودعا بريطانيا إلى إبداء "تعاطف"، معتبراً أن "رغبة شميمة في العودة إلى بريطانيا تظهر أنها مستعدة لمواجهة العدالة هنا على أخطائها الماضية".

وبعدما فرّت من المعارك شرق سورية، عثر على شميمة بيغوم في شباط/ فبراير 2019 معتقلة في مخيم حيث أنجبت طفلاً توفي بعد أسابيع على ولادته. وتوفي أيضاً طفلاها اللذان ولدا في سورية قبل ذلك.

وقالت بيغوم لمراسل صحيفة "تايمز" البريطانية إنها غير نادمة على ذهابها إلى سورية، وبدت حتى وكأنها تبرر الاعتداءات التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية في بريطانيا، ما أثار صدمة لدى الرأي العام البريطاني.

وأظهرت صور نشرتها صحيفة "ذا تلغراف"، الإثنين، الشابة وقد نزعت النقاب وغيرت مظهرها وبدت مرتدية كنزة ووضعت نظارات شمسية.

(فرانس برس)

المساهمون