مقتل مصور صحافي مكسيكي بالرصاص عند الحدود مع الولايات المتحدة

مقتل مصور صحافي مكسيكي بالرصاص عند الحدود مع الولايات المتحدة

17 نوفمبر 2023
قتل أكثر من 150 صحافياً في البلاد منذ العام 2000 (إيريكا مارتينيز/ فرانس برس)
+ الخط -

قُتل مصور صحافي مكسيكي بالرصاص، الخميس، في مدينة سيوداد خواريز عند الحدود مع الولايات المتحدة، بحسب ما أعلنته السلطات المكسيكية، في أحدث موجة من أعمال عنف تستهدف عاملين في الإعلام المكسيكي.

عُثر على المصور إسماعيل بيلاغوميس تابيا العامل لدى صحيفة إيل هيرالدو دي خواريز، والذي كان أيضاً يوفر رحلات لأشخاص في سيارته عبر منصة لتشارك الرحلات، مقتولاً برصاصة أصابت وجهه في منطقة سكنية بالمدينة التي تشهد أعمال عنف كثيرة مرتبطة بالجريمة المنظمة.

وقال المدعي العام في المنطقة الشمالية بولاية تشيواوا، كارلوس مانويل سالاس، للصحافيين: "تُظهر تحاليل الخبراء أن رصاصة اخترقت عينه".

وعُثر على جثة تابيا في مركبة كان يستخدمها في إطار عمله في النقل المشترك.

قبل مقتله الخميس، قُتل خمسة صحافيين آخرين في المكسيك منذ بداية العام 2023، وفق منظمة مراسلون بلا حدود غير الحكومية.

ومنذ العام 2000، قُتل أكثر من 150 صحافياً في المكسيك، بينما وصل عدد المفقودين إلى 28 صحافياً.

وبحسب منظمة أرتيكل 19 الحقوقية غير الحكومية، شهد العام الماضي أكبر عدد من الاغتيالات لصحافيين في المكسيك حيث سجلت الحكومة مقتل 13 صحافياً.

وأشار سالاس إلى أنّ السلطات تسعى للوصول إلى التطبيق الذي كان يستخدمه تابيا لإجراء رحلات وخصوصاً الشخص الأخير الذي اصطحبه، مشدّداً على إمكانية أن يكون عمل تابيا الصحافي هو الدافع وراء الجريمة.

وأضاف سالاس: "لا نستبعد أي احتمال. الصحافي هو صحافي 24 ساعة في اليوم، بغضّ النظر عمّا إذا كان يمارس أعمالاً أخرى".

من جهته، قال رئيس تحرير صحيفة إيل هيرالدو دي خواريز، خوسيه رامون أورتيس، إنه لم يكن هناك أي مؤشرات إلى أن حياة تابيا معرضة للخطر. ولفت إلى أن هاتف تابيا مفقود وأن محفظته لم تؤخذ، في ما يبدو استبعاداً لفرضية تعرّضه للسرقة.

وكان تابيا يركّز في تغطيته الصحافية على مشاكل المدن مثل الحوادث أو حركة المرور على الجسور الحدودية مع الولايات المتحدة، بالإضافة إلى قصص مهاجرين وصلوا إلى سيوداد خواريز بهدف العبور إلى الولايات المتحدة.

(فرانس برس)

المساهمون