مغردون يحيون الذكرى الأولى لوفاة شادي حبش صاحب أغنية "بلحة"

مغردون يحيون الذكرى الأولى لوفاة شادي حبش صاحب أغنية "بلحة"

02 مايو 2021
شادي حبش توفي عن عمر 24 عاماً بظروف غامضة بالسجن(تويتر)
+ الخط -

أحيا مغردون مصريون الذكرى الأولى لوفاة المصور والمخرج الشاب شادي حبش، في سجن طرة في ظروف غامضة، لم تعلن خلالها النيابة العامة عن النتائج الكاملة للتحقيق، الذي قالت إنها فتحته بشأن أسباب وملابسات الحادث. وعلى مدار 365 يوماً، اكتفت بإصدار بيانين فقط بعد بضعة أيام من الوفاة،  حمّلت فيهما المسؤولية لشادي نفسه، وحرصت على تبرئة ساحة إدارة السجن.

وكان حبش شارك في إخراج أغنية سياسية ساخرة، بعنوان "بلحة" من أداء المغني رامي عصام المقيم خارج مصر، ألقت السلطات المصرية بسببها القبض على حبش في مارس/آذار 2018، على إثر نشر الأغنية على موقع يوتيوب في فبراير/شباط من العام نفسه، كما ألقت السلطات المصرية القبض على ستة آخرين على علاقة بالأغنية، منهم مؤلف الأغنية الشاعر جلال البحيري، ومصطفى جمال، الذي كان مسؤولًا في وقت سابق عن صفحة المغني رامي عصام على موقع فيسبوك.

وتحت عنوان "وفاة معلنة وانتهاكات مسكوت عنها"، نشرت مؤسسة حرية الفكر والتعبير "AFTE" تقريرا وصفته: "‏استخدم التقرير البيانات الصادرة عن النيابة العامة المصرية بشأن وفاة ‎#شادي_حبش، إلى جانب بعض تقارير ‎#منظمات_حقوقية مصرية، تناولت أوضاع الرعاية الصحية في السجون. وحصل مُعِدُّ التقرير على عدد من الشهادات من سجناء سابقين.".

وكتب الرسام ياسين دراوس أحد أصدقاء شادي: "‏الذكرى السنوية الأولى لرحيل صديقنا شادي حبش  بالإهمال داخل السجن".

ونشرت ميادة منصور: "‏من رسالته اللي كتبها 26 أكتوبر 2019: السجن مابيموتش بس الوحدة بتموت، أنا محتاج دعمكم عشان ماموتش. ‎#شادي_حبش".

تقارير عربية
التحديثات الحية

ونشرت الناشطة مها أبو الليل آخر رسالة لشادي، نشرها على صفحته على موقع فيسبوك وقالت: " الذكرى السنوية الأولى ل ‎#شادي_حبش اللي اتحبس وهو عنده عشرين سنة علشان شارك في إخراج أغنية ضد النظام! شادي مات في السجن من الظلم والقهر والوحدة! صدقني يا ابني مع كل خبر عنكم بتموت فينا حتة، بنموت بالبطئ! ربنا يرحمك ويصبر أهلك وينتقم ممن تسببوا في قتلك بإهمالهم وظلمهم.. ادعوا له".

وشارك حساب "صوت الزنزانة": "الذكرى السنوية الأولى لوفاة المصور والمخرج ‎#شادي_حبش عن عمر 24 سنة في سجن طرة تحقيق بعد سنتين سجن بدون محاكمة...".

المساهمون