مسؤولة تغادر "فيسبوك" الهند إثر التغاضي عن تعليقات معادية للمسلمين

29 أكتوبر 2020
الصورة
تحججت بعدم الإضرار بمصالح الشركة في البلاد (Getty)
+ الخط -

أعلنت "فيسبوك" ترك مسؤولة العلاقات العامة في الشبكة في الهند، بعد اتهامها من جانب منظمات غير حكومية بالتغاضي عن تصريحات نُشرت عبر المنصة تنطوي على كراهية في حق المسلمين.

وكانت الشبكة الأميركية قد أثارت زوبعة سياسية في الهند، بعدما كشفت "وول ستريت جورنال" معلومات عن رفض أنخي داس سحب تعليقات معادية للمسلمين نشرها نائب قومي هندوسي، بحجة عدم الإضرار بمصالح الشركة في البلاد.

وتمثّل الهند أكبر سوق عالمية لـ"فيسبوك" وتطبيقها للمراسلة "واتساب" لناحية عدد المستخدمين، فيما تواجه المجموعة ضغوطاً في العالم أجمع على خلفية الإشراف على المضامين المحرضة على الكراهية.

وأشار المدير العام لـ"فيسبوك" في الهند أجيت موهان، في بيان، إلى أن أنخي داس تركت الشبكة لإكمال مسيرتها "في القطاع العام". وأضاف: "أنخي كانت من أولى موظفاتنا في الهند، وقد أدت دوراً رئيساً في نمو الشركة وخدماتها على مدى السنوات التسع الماضية".

وفي مطلع سبتمبر/ أيلول، أغلقت المنصة حساب النائب راجا سينغ، العضو في حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي القومي الهندوسي، بعدما نشر "خطاباً ينطوي على كراهية" في حق المسلمين.

وقال موهان، في سبتمبر/ أيلول، إنّ "فيسبوك" "لا تحقق أي مكسب من الكراهية عبر الإنترنت"، مضيفاً أن الشبكة تجهد من أجل "إبعاد كل الأمور المؤذية عن منصتها".

وفي مقابلة أجراها سابقاً مع صحيفة "تايمز أوف إنديا"، دافع موهان عن داس، مؤكداً أنها لم تكن مسؤولة عن قرارات تتعلق بمكافحة الكراهية عبر الإنترنت.

وكتبت حوالى أربعين منظمة غير حكومية رسالة مفتوحة إلى "فيسبوك"، في سبتمبر/ أيلول، لدعوتها إلى توقيف أنخي داس عن العمل، بانتظار نتائج تحقيق في القضية.

(فرانس برس)

المساهمون