ما وراء دعوة حكومية هندية إلى معانقة الأبقار في عيد الحب؟

ما وراء دعوة حكومية هندية إلى معانقة الأبقار في عيد الحب؟

12 فبراير 2023
الأبقار مقدسة عند الهندوس (Getty)
+ الخط -

ناشد المجلس الهندي لرعاية الحيوان الذي تديره الحكومة المواطنين تجنب الرومانسية خلال الاحتفال بعيد الحب هذا العام، و"معانقة الأبقار" بدلاً من ذلك لتعزيز القيم الهندوسية. وزعم المجلس، هذا الأسبوع، أن "معانقة الأبقار ستجلب الثراء العاطفي، وستزيد من سعادة الفرد والجماعة".

تطبق الحكومة القومية، بقيادة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، "أجندة هندوسية"، وتسعى لتفوق الدين الهندوسي على الدولة العلمانية المعروفة بالتنوع.

ويشكل الهندوس ما يقرب من 80 في المائة من سكان الهند البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة. ويمثل المسلمون 14 في المائة من السكان، بينما يمثل المسيحيون والسيخ والبوذيون معظم الـ6 في المائة المتبقية.

هذا الاقتراح تعرض لسخرية واسعة، إن عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر وسائل إعلامية. وظهر مذيع في إحدى القنوات الإخبارية الهندية وهو يحاول احتضان الأبقار، وعلّق مازحاً بأن "موافقتها مهمة"، وفقاً لما رصدته شبكة "سي أن أن".

لكن المسألة لها تفاصيل أكثر جدية. كان هندوس متشددون قد دهموا متاجر في مدن هندية عدة، وأحرقوا بطاقات معايدة وهدايا، وطاردوا محتفلين بعيد الحب في مطاعم ومتنزهات، خلال السنوات الماضية. وقال هؤلاء إن عيد الحب "يشجع على الاختلاط".
وترى جماعات سياسية متشددة، مثل حزب شيف سينا اليميني وجماعة باجرانغ دال، إن مثل هذه الإجراءات تمهد الطريق لإعادة التأكيد على الهوية الهندوسية.
يذكر أن الأبقار مقدسة لدى الهندوس، وتحظى باحترام بالغ من جانب كثيرين، ويعتبرونها كالأم. وتحظر معظم ولايات الهند ذبح الأبقار. واستغلت هذه الحيوانات سياسياً خلال السنوات الأخيرة، إذ تشكلت مليشيات تعمل على "حماية الأبقار"، متكونة أساساً من القوميين الهندوس. 

ووفقاً لمنظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية قُتل ما لا يقل عن 44 شخصاً، بينها 39 من المسلمين، في اعتداءات مرتبطة بالعنف باسم حماية الأبقار، وذلك ما بين مايو/ أيار 2015 وديسمبر/ كانون الأول 2019. ووفقاً للتقرير نفسه، يقوم أعضاء في حزب مودي باستمرار بدعم من ينفذون هذه الاعتداءات.

المساهمون