كواليس اختفاء الصحافي والناشط حسن البنا في مطار القاهرة بعد ترحيله من الأردن

19 ابريل 2021
الصورة
طالب شقيقُ حسن البنا بالكتابة والتدوين عنه (فيسبوك)
+ الخط -

اختفى الناشط السياسي والصحافي المفرج عنه أخيراً حسن البنا مبارك، حين وصوله إلى مطار القاهرة الدولي، منذ ترحيله من الأردن إلى مصر، رغم أن المسافة لا تستغرق ساعة بالطائرة.

وأعلن عبد الرحمن فارس، شقيق حسن البنا، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "شقيقه الأصغر حسن البنا مبارك، بعدما استطاع الخروج بطريقة رسمية من مطار القاهرة يوم الجمعة 16 إبريل/نيسان الجاري، وتوجه إلى الأردن باعتباره بلداً يقبل دخول المصريين دون تأشيرة مسبقة، إلا أن السلطات الأمنية في الأردن لم تقبل دخوله، ورفضت أي حلول وسطية تصب في صالح سفره إلى بلد آخر، وقامت بترحيله وتسليمه أمس الأحد 18 إبريل الجاري إلى القاهرة".

وقال: "نحن نخشى على حريته وسلامته النفسية والجسدية. ونحمل نحن عائلة حسن البنا السلطات الأمنية المصرية المسؤولية كاملة عن سلامة حسن النفسية والجسدية، كما ونحمل السلطات الأردنية نفس المسؤولية بسبب مشاركتها في جريمة تسليمه".

وأعلن شقيقه عمر أنه منذ وقت خروج حسن من السجن في نهاية شهر مايو/أيار الماضي (أي أقل من عام)، وهو يتنقل من طبيب القلب إلى الطبيب النفسي، في محاولة لتجاوز آثار التجربة الماضية.

وأضاف عمر: "حسن قرر أن يسافر للأردن، وصل إلى عَمان مساء يوم الجمعة الماضي 16 إبريل/نيسان (مطار الملكة علياء)، السلطات الأردنية، وفي تصرف غير مفهوم، رفضت دخوله وقررت ترحيله لمصر، رغم أنه داخل بشكل نظامي ويستوفي كل الاشتراطات والأوراق. حسن وصل إلى مصر مرحل بصحبة مرافق أمني على متن الخطوط الملكية الأردنية رحلة رقم (RJ 505) مساء الأحد 18 إبريل/نسان 2021 في تمام السادسة والنصف بتوقيت القاهرة، وفضل على تواصل معانا لغاية الساعة 7:34، بتوقيت القاهرة، أي بعد حوالي ساعة. وأبلغنا أنه داخل لمكتب الأمن الوطني/المباحث في مطار القاهرة. ومن ساعتها ما نعرفش عنه حاجة وانقطع الاتصال به تماماً، وأمن المطار مش بيقولنا أي حاجة، كل فترة بيكون أونلاين على واتساب، ولما حد من المحامين يتصل عليه جرس ومش بيرد".

شقيق الصحافي المصري: نحمل نحن عائلة حسن البنا السلطات الأمنية المصرية المسؤولية كاملة عن سلامة حسن النفسية والجسدية، كما ونحمل السلطات الأردنية نفس المسؤولية بسبب مشاركتها في جريمة تسليمه

وناشد شقيق حسن البنا أصدقاءه الكتابة والتدوين عنه، وقال: "يا أصحاب حسن الجدعان، اكتبوا عنه بشكل إنساني، احكوا لكل الناس حكايته، حكاية معتقل لسنتين ونص بالصدفة ما زال بيدفع ثمن شيء غير واضح ولا مفهوم، وادعوا له معاكم كتير، انتوا الضمانة الوحيدة لسلامة حسن! ولا حول ولا قوة إلا بالله. فوضنا الأمر ليك يا صاحب الأمر".

وكتبت الصحافي المصري حسام بهجت: "بقى لي 7 ساعات واقف خارج مطار القاهرة في انتظار خروج الصديق الصحافي حسن البنا مبارك اللي دخل مكتب الأمن الوطني في مبنى 2 من الساعة 7 ونصف مساء وانقطع الاتصال به من وقتها. حسن وصل إلى مطار القاهرة مرحل من الأردن على الخطوط الملكية الأردنية بعدما رفضت السلطات الأردنية دخوله عمّان رغم خروجه من مصر بطريقة شرعية ودون أي مشاكل في مطار القاهرة".

وتابع: "الصديق حسن قضى سنتين ونصف السنة في الحبس الاحتياطي بدون دليل أو محاكمة بتهمة نشر أخبار كاذبة، ثم أخلي سبيله من سنة واحدة بدون تدابير بعد أن توفي بين ذراعيه صديقه ورفيق زنزانته شادي حبش في سجن طرة تحقيق. حسن يعاني من عدة مشكلات صحية تتطلب رعاية طبية دائمة وعاجلة. إذا كان خرج من مطار القاهرة دون أي مشاكل فلا يوجد أي مبرر لاحتجازه فقط بسبب رفض الأردنيين دخوله. الدولة تحتفي بقرارات الإفراج عن بعض الزملاء الصحافيين أخيرا، فأرجو من كل قلبي ألا يزيد العدد مجددا بسجن صحافي آخر قضى بالفعل سنتين ونصف السنة في السجن ظلما وهو لم يبلغ اليوم 30 سنة من العمر".

إعلام وحريات
التحديثات الحية

وكانت سلطات الأمن المصرية قد أطلقت سراح الصحافي والناشط السياسي حسن البنا مبارك في مايو/أيار 2020، بعد أكثر من عامين حبساً احتياطياً، وأيام من قرار إخلاء سراحه بضمان محل الإقامة، بعد قرار نيابة أمن الدولة العليا، في 10 مايو/أيار 2020، إخلاء سبيل حسن البنا على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، هو وصديقه الصحافي والناشط مصطفى الأعصر، الذي أخلي سبيله قبل البنا بعدة أيام على ذمة نفس القضية، لكن تم تدويره على ذمة قضية جديدة، قبل تنفيذ قرار إخلاء سبيله.

وجاء القبض على البنا والأعصر بالتزامن مع هجمة أمنية وقعت مطلع 2018 قبل أشهر من إقامة الانتخابات الرئاسية. وقد تعرضا للاختفاء القسري حتى يوم 15 فبراير/شباط 2018، وظهر البنا والأعصر عقب حملات تدوين وبلاغات على ذمة القضية 441، بتهمة الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون وتمويلها، ونشر أخبار كاذبة.

وظهر البنا والأعصر بنيابة أمن الدولة على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن الدولة. وواجه البنا في القضية اتهامات بنشر أخبار وبيانات كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها.

المساهمون