عمال تطبيقات في 20 دولة يقاطعون شركة تضامناً مع الفلسطينيين

17 مارس 2024
+ الخط -
اظهر الملخص
- عمال تطبيقات من أكثر من 100 ألف سائق في 20 دولة يقاطعون محطات الوقود التابعة لشركة شيفرون، بما في ذلك "تكساكو" و"كالتكس"، دعمًا للفلسطينيين، بناءً على قرار من "التحالف الدولي لعمال النقل القائم على التطبيقات".
- الحملة تأتي كجزء من التزام بحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) ضد إسرائيل، مستلهمة من الحظر النفطي عام 1987 ضد شركة شل لدورها في الفصل العنصري بجنوب أفريقيا.
- "شيفرون" متهمة بتمويل نظام الفصل العنصري الإسرائيلي عبر استخراج الغاز، مما يحرم الفلسطينيين من سيادتهم على مواردهم الطبيعية، وتدعو حركة BDS لتصعيد المقاطعة وفرض عزلة عالمية على إسرائيل.

اتّحد عمّال تطبيقات يمثلون أكثر من 100 ألف سائق معتمدين في 20 دولة لمقاطعة محطات الوقود التي تحمل علامة شيفرون التجارية، بما في ذلك "تكساكو" و"كالتكس"، تضامناً مع الفلسطينيين.

وتأتي حملة المقاطعة من "التحالف الدولي لعمال النقل القائم على التطبيقات"، وهو اتحاد عالمي يمثل أكثر من 100 ألف سائق وساعٍ عبر 20 دولة وست قارات، تشمل جنوب أفريقيا ونيجيريا وغانا والمكسيك وبنما وتشيلي وكوستاريكا وأوروغواي والأرجنتين وأميركا وكندا وسريلانكا والهند وبنغلادش وإندونيسيا وماليزيا وكمبوديا وفرنسا وأستراليا والمملكة المتحدة.

مع فلسطين ضد "شيفرون"

في المؤتمر الدولي نصف السنوي الذي انعقد في كولومبو، سريلانكا، أقرّ مندوبو التحالف بالإجماع اقتراحات تظهر دعماً مطلقاً للشعب الفلسطيني والتزاماً باتخاذ إجراءات تتماشى مع حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات BDS.

وتعهّد سائقو التحالف بمقاطعة محطات الوقود التي تحمل علامة "شيفرون"، العاملة في جميع البلدان الأعضاء في التحالف.

وجاء في البيان الصحافي الصادر عن التحالف: "نعتقد أن رفض دعم الكيانات المتواطئة في إدامة الظلم ضد الفلسطينيين خطوة حاسمة نحو العدالة والمساءلة".

وتابع البيان: "بوحي من الحظر النفطي المفروض عام 1987 على شركة شل لدورها في الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، نحن قطاع نقل الركاب القائم على التطبيقات لشركات، مثل أوبر وديليفرو وجاست إيت وفير ناو وغلوفو وليفت وغراب ودورداش وغرابهاب وأمازون وأولا وغوجيك وديدي وبولت وكريمز، يكررون دعوات الفلسطينيين للتحرك، ويتعهدون بمقاطعة الآلاف من محطات الغاز والبنزين التابعة لشركة شيفرون وتكساكو وكالتكس في جميع أنحاء العالم".

كيف تضرّ "شيفرون" الفلسطينيين؟

تدرّ أنشطة استخراج "شيفرون" للغاز الإسرائيلي المنهوب مليارات الدولارات لصالح صندوق حرب الإبادة على قطاع غزة ونظام الفصل الإسرائيلي.

وتؤكد حركة المقاطعة أن شركة "شيفرون" تساهم في تمويل نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، وتتواطأ "عبر أنشطتها الاستخراجية في ممارسة الأبارتهايد الإسرائيلي المتمثلة بحرمان الشعب الفلسطيني حقه في السيادة على موارده الطبيعية، بما يشمل، على سبيل المثال، الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة وبحرها بقوة الحديد والنار". "كذلك تتورّط شيفرون في نقل إسرائيل غير المشروع للغاز الأحفوري المستخرج إلى مصر عبر خط أنابيبٍ يعبر بشكل غير قانوني المنطقة الاقتصادية الخالصة الفلسطينية أمام شواطئ غزة"، توضح BDS.

ورحّبت BDS بالبيان، داعيةً جميع النقابات العمالية حول العالم إلى الانضمام إليه وتصعيد حملات المقاطعة وسحب الاستثمارات التي تستهدف شركة شيفرون، وفرض عزلة عالمية على إسرائيل.

وتعهد التحالف أيضاً بالتحقيق واتخاذ إجراءات ضد شركات التطبيقات التي تستخدم التكنولوجيا الإسرائيلية المتواطئة في الإبادة الجماعية المرتكبة ضد الفلسطينيين.

ذات صلة

الصورة
الصحافية الفلسطينية مها الحسيني

منوعات

حصلت الصحافية الفلسطينية مها الحسيني على جائزة الشجاعة في الصحافة لعام 2024، التي تقدّمها المؤسسة الدولية لإعلام المرأة (IWMF)
الصورة
جثث لفلسطينيين استشهدوا في مجرزة النصيرات

سياسة

أكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، الأحد، أن عدد ضحايا مجزرة النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بلغ 274 شهيداً و698 مصاباً
الصورة
عشرات الشهداء في مجزرة مخيم النصيرات (محمد الحجار)

مجتمع

خلفت مجزرة مخيم النصيرات عشرات من الشهداء والجرحى الذين كانوا من بين الناجين من مجازر إسرائيلية سابقة، وآخرين عاشوا مرارة النزوح المتكرر والجوع.
الصورة
مسيرة في رام الله تنديداً بمجزرة مخيم النصيرات، 8 يونيو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

خرج العشرات من الفلسطينيين في شوارع مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، مساء السبت، منددين بمجزرة النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.
المساهمون