صحافيو وكالة "فرانس برس" حول العالم يتضامنون مع زملائهم في غزة

صحافيو وكالة "فرانس برس" حول العالم يتضامنون مع زملائهم في غزة

18 يناير 2024
صحافيو "فرانس برس" في باريس خلال وقفتهم التضامنية (برتران غاي/ فرانس برس)
+ الخط -

عبّر صحافيو وكالة "فرانس برس"، الأربعاء، عن تضامنهم مع زملائهم في قطاع غزة، مطالبين سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتأمين أمنهم والسماح لهم بمغادرة القطاع لحماية أنفسهم.

في مقرّ وكالة "فرانس برس" الرئيسي في باريس وفي عدد من المكاتب في أنحاء العالم، حمل صحافيون بشكل رمزي صور زملائهم التسعة العاملين في مكتب الوكالة في غزة، في مبادرة نظمتها إدارة الوكالة بالتنسيق مع النقابات وجمعية الصحافيين.

وقال مدير الأخبار فيل تشتويند: "حرص صحافيو وكالة فرانس برس على التعبير عن دعمهم الكامل لزملائهم في غزة الذين يعملون في ظروف رهيبة معرّضين بشكل دائم لخطر القصف". وأضاف "نقف باحترام أمام مهنيتهم وتصميمهم على القيام بعملهم بأقصى إمكاناتهم"، وتابع "لا يجهدون فقط من أجل تغطية ما يدور حولهم، لكن عليهم أيضاً أن يبحثوا عن طعام وملجأ لعائلاتهم، مع استمرار تدهور الوضع الإنساني".

سوشيال ميديا
التحديثات الحية

الموظفون العاملون بشكل دائم مع وكالة "فرانس برس" هم الصحافيون: محمود الهمص، ويحيى حسونة، وبلال الصباغ، ومحمد عبد، وسعيد الخطيب، وعادل الزعنون، ومي ياغي، والتقني أحمد عيسى والموظف الإداري مهند شهوان.

وتابع تشتويند: "نجدّد نداءنا إلى السلطات الإسرائيلية لتساعد على تأمين أمن صحافيينا ليتمكنوا من القيام بعملهم"، مضيفا "قتل العديد من زملائنا" في قطاع غزة.

كما شدّد على أهمية "أن يسمح لكل الصحافيين بالدخول والخروج بحرية من غزة"، مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من موظفي وكالة فرانس برس وأفراد عائلاتهم في حالة صدمة، "فقد فقدوا أصدقاء وأقارب، ودُمّرت منازلهم. إنهم بحاجة لأن يكونوا في مكان آمن".

المساهمون