صحافيو السودان يغطون الاشتباكات بلا حماية

صحافيو السودان يغطون الاشتباكات بلا حماية

18 ابريل 2023
استهداف للصحافيين ولمقرات المؤسسات الإعلامية (فرانس برس)
+ الخط -

في رابع أيام الاشتباكات بين الجيش السوداني بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي)، تواصل استهداف الصحافيين وغياب أي أطر لحمايتهم أثناء تغطيتهم للمواجهات. وكشفت نقابة الصحافيين السودانيين، مساء الإثنين، عن تعرض مباني صحيفة الجريدة في الخرطوم للمرة الثانية لمقذوف تسبب في أضرار مادية، ولم تسجل أي إصابات بين العاملين. كما أصابت قذيفة أخرى مباني أبراج النيلين، حيث كان يوجد عاملون من التلفزيون العربي وقناة العربية وقناة الحدث.

ودانت النقابة قصف المواقع والمباني المدنية، وحمّلت الأطراف المتقاتلة مسؤولية حماية المدنيين وسلامتهم وسلامة الصحافيين والصحافيات، كما أعربت عن قلقلها إزاء الظروف التي يعمل في ظلها الصحافيون.

وجاء بيان النقابة التي تقدّم عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي تحديثات مستمرة لأوضاع الصحافيين في مختلف الولايات السودانية، بعدما استهدف طرفا القتال الصحافيين منذ اليوم الأول للاشتباكات.

وتضمّنت الانتهاكات ضد الصحافيين حصار 17 عاملاً في "وكالة السودان للأنباء" في مقر عملهم منذ اليوم الأول للمواجهات، كما علق 5 صحافيين من قناتي الحرة وروسيا اليوم في مقر عملهم، وعلق 7 صحافيين عاملين في مكتب قناة الشرق للأخبارفي مقر عملهم قبل أن يتم إجلائهم. وفي أول أيام الاشتباكات انقطع بث "التلفزيون السوداني" وجرى الاعتداء على مراسل "بي بي سي عربي" محمد عثماني واعتقاله ثم أطلق سراحه في ما بعد.

وفي الإطار نفسه، أصدرت نقابة الصحافيين التونسيين بيانا تضامنيا مع الصحافيين في السودان، دانت فيه الاعتداءات على المؤسسات الإعلامية "في محاولة لحجب مخلفات النزاع المسلح على الشعب السوداني وعزل المنطقة عن العالم والتضييق على العبور الآمن للصحافيين/ات في المناطق التي تشهد عمليات تبادل اطلاق نار وقصف". وذكّرت النقابة الجهات المتنازعة في السودان "أن المؤسسات الإعلامية هي كيانات مدنية يمنع استهدافها خلال النزاعات المسلحة"، داعية إياها "إلى احترام مقتضيات القانون الدولي الإنساني في مناطق النزاع وعدم استهداف المدنيين والأعيان المدنية". وذكّرت النقابة أن "استهداف الصحافيين واستهداف مؤسساتهم يدخل ضمن طائلة جرائم الحرب".

المساهمون