سخرية من مُخرج لقطات السيسي: قفص زجاجي وسائق تاكسي

سخرية من مُخرج لقطات السيسي: قفص زجاجي وسائق تاكسي

13 ديسمبر 2020
السيسي يلقي خطاباً أمام الطلبة العسكريين محاطاً بقفص زجاجي (يوتيوب)
+ الخط -

"السيسي في القفص الزجاجي"، هذه كانت اللقطة الأهم أثناء زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للكلية الحربية، وجولته بالدراجة الهوائية كما اعتاد.

وطبّلت الكتائب الإلكترونية والأذرع الإعلامية للقطة السيسي مع سائق تاكسي أشار له أثناء مروره بالدراجة في شوارع مصر الجديدة، باعتبارها لقطة شعبية حميمية بين رئيس جمهورية وسائق من عامة الشعب.

غير أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي سخروا وقارنوها بلقطة القفص الزجاجي الذي ألقى من خلفه السيسي كلمته أمام الطلاب، وتعجبوا من تناقض وجوده في الشارع بين المواطنين، ثم إلقائه كلمة من وراء حاجز زجاجي وهو وسط "أبنائه" من العسكريين.

وغرّد محمد رمضان"‏السيسي اللي بيقابل الناس في الشوارع وبينزل بدون حراسة وان الجيش على قلب رجل واحد بيخطب في طلبة الكلية الحربية من وراء حاجز زجاج ضد الرصاص".

وتساءلت تونة علي "المسافة بينه وبينهم بعيدة جدا، هو مش المفروض أوائل الدفعة بيسلموا عليه ويحيوه وكده؟"

وغردت أخرى"السيسي يخاطب طلاب الكلية الحربية من ورا الستار ويقابل سواق تاكسي في الشارع بالصدفة.. هما مش هايغيروا المخرج الفاشل ده بقى". ورد عليها ماركو روسي "‏طول ما في أغبياء بتصدق هيستمروا مع نفس المخرج".

ووصف محمد "داخل مبنى الكلية الحربية، وبين طلاب وضباط القوات المسلحة، ومع ذلك الخوف يملأ جنبات المكان، وتجاويف قلب السيسي".

وتعجب أبو عز الدين"الدكر بيكلم طلبة الكلية الحربية من ورا زجاج واقي من داخل الصندوق.#السيسي_مرعوب".

كما غرد حساب "أول الغيث" "من خلف ساتر زجاجي يحتمي فيه رعباً ومذلة وهواناً في لقائه طلبة الكلية الحربية. الجبن سيد أخلاقك يا جنرال الوكسات.. أه يا بلحة #السيسي_بيدمر_الاقتصاد".

وكتب نور الدين"السيسي في الكلية الحربية وقت الفجر وحاجز زجاجي ومسافة 200 متر خالية من البشر. الخلاصة: الخاين خوّاف. لو  خايف من طلبة الحربية ايه شعوره تجاه الشعب ( المدني) المظلوم".

وطالبت نانا "عزيزي المواطن لازم تصدق صورة سائق التاكسي العفوية والغير معروف للحرس اللي بينه وبين السيسي خمس خطوات.. وتكدب صورة السيسي في الكلية الحربية بينه وبين الطلبة زجاج ضد الرصاص.. أي صورة من دول الواقعية؟".

المساهمون