رحيل الموسيقي الألماني رومان بونكا... القاهرة تودّع ضيفها

رحيل الموسيقي الألماني رومان بونكا... القاهرة تودّع ضيفها

12 يونيو 2022
وصل بونكا إلى القاهرة عام 1982 (Getty)
+ الخط -

رحل العازف والموسيقي الألماني رومان بونكا (1951 ــ 2022) عن 71 عاماً إثر إصابته بمرض السرطان، بعدما اشتهر في العالم العربي لعقود طويلة بعزفه مع الفنان المصري محمد منير. ونعى منير رفيق دربه الفني عبر موقع فيسبوك فكتب "انتقل اليوم إلى رحمه الله الأخ وصديق العمر الفنان الكبير رومان بونكا".

ولد بونكا في فرانكفورت بألمانيا، واحترف عزف الغيتار ثمّ العود، ليتحوّل إلى موسيقي أساسي في مسيرة عدد من الفنانين، أبرزهم منير.

بدأ الموسيقي الألماني العزف على آلة الغيتار منذ طفولته، ثم التحق بالكونسرفتوار لدراسة الموسيقى وهناك تعلم عزف البيانو، ليبدأ بعدها مشاركة العزف مع فرق موسيقية مختلفة، ويتحوّل إلى عازف روك وبوب محترف، تحديداً مع فرقة أمبريو التي تأسست عام 1969 في ميونخ.

ومن ألمانيا سافر بونكا إلى دول كثيرة، بينها تركيا والهند وأفغانستان وباكستان، وهي الدول التي تأثر بموسيقاها المختلفة عن تلك التي اعتادها في أوروبا، وفي إسطنبول تحديداً، كما يحكي هو نفسه في مقابلة صحافية، اشترى أول عود له، وبدأ يستمع إلى تقاسيم العود لعازفين من نوع منير بشير وحمزة علاء الدين.

أما علاقته بالقاهرة، وهي العلاقة التي تواصلت حتى وفاته، فبدأت عام 1976، عندما استمع إلى رياض السنباطي يعزف على العود، وهو ما جعله متحمساً للسفر إلى مصر. وبالفعل بعد 6 سنوات، أي عام 1982 وصل إلى العاصمة المصرية ليبدأ تعاونه مع فتحي سلامة ومع محمد منير، كما تعاون مع عازف العود المصري الراحل عبده داغر، وشارك وأخرج فيلم "العود" الذي شارك فيه عبده داغر، ومحمد منير ورومان نفسه، وحمزة علاء الدين، ومحمود كامل... وامتد تعاونه مع داغر حتى تسجيل ألبوم ملك التقاسيم عام 1992.

ومنذ ثمانينيات القرن الماضي، شارك بونكا في تسجيل أبرز ألبومات محمد منير، وشكّل معه ثنائياً فنياً وإنساني بات الأشهر في عالم الموسيقى المصرية. وقد بدأ التعاون بينهما منذ كان عراب منير، أي الموسيقي النوبي الكبير أحمد منيب لا يزال على قيد الحياة، فيظهر بونكا في عدد من التجسلات المصورة رفقة منيب ومنير.

وجد بونكا لنفسه مكاناً موسيقياً رحباً في القاهرة، في تلك الحقبة التي شهدت أفول النجوم الكبار، أي أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب ثم عبد الحليم حافظ، وبدء تسلسل موسيقى أكثر تنوعاً، مع مجموعة من الموسيقيين بينهم بشكل أو بآخر حميد الشاعري وتوزيعاته الإلكترونية. هكذا ساهم بونكا في رسم معالم تلك الحقبة الموسيقية المصرية، ليشارك محمد منير رحلته نحو القمة، رفقة موسيقي ثالث وأساسي هو فتحي سلامة.

في مقابلة مع موقع معازف عام 2018، يتحدّث بونكا عما يميز موسيقاه فيقول "أعتقد أن الشيء الخاص بي أني لم أدرس الموسيقى العربية بنسبة 100% ولم أدرس الموسيقى الكلاسيكية اﻷوروبية بنسبة 100% ولم أكن موسيقي جاز بنسبة 100%، وهكذا فأنا متوسط نوعاً ما بين المراكز، في الواقع علي أن أعزف الشيء الخاص بي". وبالفعل نجح رومان بونكا، الموسيقي الألماني الأشقر، في أن يصنع في مصر، موسيقاه الخاصة حتى رحيله اليوم.

المساهمون