رئيس "يوتيوب": الذكاء الاصطناعي سيحفز الإبداع البشري

رئيس "يوتيوب": الذكاء الاصطناعي سيحفز الإبداع البشري

07 فبراير 2024
يشاهد المتفرجون أكثر من مليار ساعة من محتوى "يوتيوب" يومياً (كيفن مازور/ Getty)
+ الخط -

أعلن رئيس منصة يوتيوب التابعة لمجموعة "غوغل" نيل موهان، الثلاثاء، في رسالة حول "رهاناته" لعام 2024، أنه يجب اعتبار صناع المحتوى بمثابة "استديوهات جيل جديد"، متوقعاً أن يشكل الذكاء الاصطناعي "محفزاً للإبداع البشري".

وتثير أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي قلقاً كبيراً لدى فنانين كثيرين، إذ يخشون من أن تستخدم صناعات الترفيه، من السينما إلى النشر إلى الموسيقى، برامج الذكاء الاصطناعي لإنتاج محتوى منخفض الكلفة من دون الحاجة إلى يد عاملة بشرية.

وكان الحصول على "ضمانات" للحماية من هذا الخطر جزءاً من مطالب الممثلين وكتّاب السيناريو خلال الإضراب التاريخي في هوليوود العام الماضي.

لكن، على العكس من ذلك، يرى نيل موهان أن نماذج الذكاء الاصطناعي سوف "تحفّز الإبداع".

وأطلقت "يوتيوب" أخيرا أدوات تتيح، باستخدام طلبات بسيطة باللغة اليومية، إنشاء خلفيات في فيديوهات "شورتس" Shorts، وهي مقاطع فيديو قصيرة شبيهة بفيديوهات "تيك توك".

وأعاد نجاح تطبيق الهاتف المحمول هذا في السنوات الأخيرة إشعال المنافسة بين منصات الترفيه لجذب صناع المحتوى والمؤثرين الأكثر شهرة، ما يعني جذب انتباه المستخدم، وبالتالي زيادة إيرادات الإعلانات.

وقد حققت "يوتيوب" إيرادات بقيمة 9.2 مليارات دولار (+15.5% على أساس سنوي)، في الربع الأخير من عام 2023، وباتت الاشتراكات المدفوعة (الموسيقى و/أو الفيديو)، تدرّ 15 مليار دولار سنوياً لمجموعة غوغل.

وقال موهان: "اليوم، ثمة أكثر من 3 ملايين ضمن برنامج شركاء يوتيوب YouTube Partner Program، الذي يسمح لصناع المحتوى بكسب المال على يوتيوب".

وأشار إلى أن هذا البرنامج "دفع أموالاً أكثر من أي برنامج آخر لتحقيق الدخل لصنّاع المحتوى. لقد قدمنا أكثر من 70 مليار دولار لصنّاع المحتوى والفنانين وشركات الإعلام في السنوات الثلاث الماضية".

وأفاد بأن "المتفرجين حول العالم يشاهدون الآن ما متوسطه أكثر من مليار ساعة من محتوى يوتيوب على أجهزة التلفزيون الخاصة بهم يومياً".

تعتزم "غوغل" أيضاً الدفاع عن صانعي المحتوى على "يوتيوب حتى "الاعتراف" بعملهم. وقال إنها "وظيفة بدوام كامل مع جمهور عالمي، لكن معظم الحكومات لا تأخذ صناع المحتوى في الاعتبار في بيانات التوظيف الخاصة بها".

وأخيراً، أكد موهان أن سلامة الأطفال على الإنترنت تشكل إحدى أولويات المنصة، في حين أن عروض "يوتيوب" للشباب "تصل إلى أكثر من 100 مليون مشاهد نشط كل شهر".

وتتهم السلطات بانتظام شبكات التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتها "إنستغرام" و"تيك توك"، بالإضرار بصحة الشباب.

(فرانس برس)