بعيداً من كانّ... بوليوود تكرّم نجوم السينما الهندية

بعيداً من كانّ... بوليوود تكرّم نجوم السينما الهندية

28 مايو 2023
الكندية المغربية نورا فتحي في الحفل (غيسيبي كاكاسي/ فرانس برس)
+ الخط -

فيما كانت أنظار العالم شاخصة نحو مدينة كانّ الفرنسية في ختام مهرجانها السينمائي السادس والسبعين، أقيمت حفلة أوسكار بنسختها الهندية، السبت، في أبو ظبي، لتكريم أفضل أفلام بوليوود، أكثر قطاعات السينما غزارة في الإنتاج عالمياً.

وعادة ما تُقام حفلة توزيع جوائز أكاديمية وجوائز الفيلم الهندي (Indian Film Academy and Awards - IIFA)، وهي من أرقى احتفالات بوليوود خارج الهند، وتحديداً في العاصمة الإماراتية منذ عام 2022.

وأطل نجوم بوليوود، من سلمان خان إلى هريثيك روشان مروراً بنورا فتحي، وأبهيشيك باتشان، وفيكي كوشال، وسارة علي خان، وكريتي سانون، وجاكلين فرنانديز، على السجادة الخضراء للمهرجان، وهو لون تعمّدت بوليوود اختياره بدل السجادة الحمراء التقليدية، في دعم للجهود البيئية.

وقالت جاكلين فرنانديز، وهي من أشهر ممثلات بوليوود، إن هذه الحفلة السنوية تشكّل "انفتاحاً على الساحة العالمية".

من ناحيته، قال الممثل الهندي بومان إيراني البالغ 63 عاماً إن "من المهم بالنسبة لي أن أكون هنا لأمثل مجتمع (بوليوود)".

وقد تصدر قائمة الفائزين فيلم المغامرات الخيالية "براهماسترا - الجزء الأول: شيفا"، غير أن جائزة أفضل فيلم مُنحت إلى العمل البوليسي "دريشيام" لنيشيكانت كامات.

تنتج الهند ما معدله 1600 فيلم سنوياً، أكثر من أي دولة أخرى في العالم

وكما في كل عام، تخللت الحفلة لوحات استعراضية باهرة بمشاركة عشرات الراقصين على خشبة المسرح، من أشهرهم الكندية المغربية نورا فتحي، نجمة بوليوود الصاعدة التي قالت إنها "تشرفت" بالمشاركة في الحدث.

وتنتج الهند ما معدله 1600 فيلم سنوياً، أي أكثر من أي دولة أخرى في العالم، في صناعة تهيمن عليها بوليوود مع أفلامها باللغة الهندية.

ويصدّر البلد الآسيوي العملاق، الذي بات أخيراً الأكبر في العالم لناحية التعداد السكاني مع 1,4 مليار نسمة، منتجاته السينمائية إلى جميع أنحاء العالم، لا سيما آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، ولكن أيضاً أوروبا وأميركا الشمالية.

وحطّم فيلم "باثان"، من بطولة النجم شاروخان، جميع الأرقام القياسية في شباك التذاكر الهندي عقب طرحه في كانون الثاني/يناير، محققاً حوالى 30 مليون دولار في الأيام الخمسة الأولى من عرضه على الشاشة.

لكن هذا النجاح يتباين مع الأزمة التي تمر بها بوليوود منذ جائحة كوفيد-19، إذ لم تفلت السوق الهندية من المنحى المتمثل بتراجع الإقبال عالمياً على ارتياد صالات السينما.

ومع استخدام ما يقرب من نصف سكان الهند الإنترنت، وجهت منصات البث التدفقي ضربة قاسية لبوليوود، في أزمة تفاقمت مع فترات الإغلاق خلال الجائحة.

ويرى الأخصائي في الشؤون الإعلامية كاران توراني أن الجمهور بات قادراً على الاطلاع على محتويات أكثر تنوعاً، وبات تالياً أكثر تطلّباً، ويرفض الاكتفاء بأعمال لا تنطوي على أي تميّز أو تعاني ضعفاً في السيناريو، وغالباً ما تكون إعادات لأعمال سابقة كما كان يحصل في الماضي.

ويوضح هذا المحلل في شركة "إيلارا كابيتال" الاستثمارية أنه "في حقبة ما بعد كوفيد، شهدنا تغييراً كبيراً: فحتى لو كان الفيلم من بطولة نجم كبير، لن يُقبل الجمهور على مشاهدته إذا ما كان السيناريو رديئاً".

وجهت منصات البث التدفقي ضربة قاسية لبوليوود

ويشير توراني إلى أن الأفلام الهندية غير المنتجة في بوليوود تحقق المزيد من النجاحات، بينها مثلاً فيلم "آر آر آر" الذي "تمايز" عن سائر الأفلام الهندية، لأن الجمهور لم يعد يكتفي بمشاهدة أفلام تعتمد حصراً على النجوم المشاركين فيها.

وفيلم "آر آر آر"، وهو من الأعمال بلغة تيلوغو المنتشرة في جنوب الهند، أو ما يُعرف بسينما "توليوود"، حقق نجاحاً كبيراً في هوليوود، حيث فاز بجائزة غولدن غلوب وجائزة أوسكار لأفضل موسيقى تصويرية في وقت سابق من هذا العام.

كذلك، تتعرض بوليوود لانتقادات من المتطرفين الهندوس، الذين ينشطون بشكل متزايد تحت سلطة رئيس الوزراء القومي ناريندرا مودي، ويدعون إلى مقاطعة الأفلام التي يظهر فيها ممثلون مسلمون.

(فرانس برس)

المساهمون