انتحار شاب لبناني داخل مستشفى يؤجّج الغضب على مواقع التواصل

انتحار شاب لبناني داخل مستشفى يؤجّج الغضب على مواقع التواصل

29 يوليو 2021
الأزمة الاقتصادية أدت إلى ارتفاع نسب الانتحار (الأناضول)
+ الخط -

انتشر أخيراً خبر وفاة الشاب اللبناني بلال إبراهيم بعدما أطلق النار على نفسه أثناء تواجده في المستشفى الإسلامي في طرابلس (شمال لبنان).

وقد أظهرت لقطات سجلتها كاميرا مراقبة المستشفى، لحظات إطلاق إبراهيم النار على نفسه بعد انتهائه من مكالمة هاتفية.

وبحسب تصريحات إعلامية لعائلة الشاب، فإن خلافات مع زوجته بسبب الأوضاع الاقتصادية، دفعته إلى إنهاء حياته.

وقد أثارت حالة الانتحار هذه غضباً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، فلام المغردون السياسيين اللبنانيين متهمين إياهم بدفع الشباب إلى الانتحار في ظل انعدام الحد الأدنى من مقومات الحياة في البلاد.

وانتشرت التغريدات والتدوينات التي ترى أن هذا المصير سيواجه شباباً وشابات لبنانيين/ات كثر، في ظل تأزمّ الوضع بشكل يومي.

كما استعاد آخرون ما كتبه عبر حسابه على فيسبوك قبل فترة، حيث كتب "سامحوني على أخطائي فربما تشرق الشمس غداً معلنه خبر وفاتي".

 

المساهمون