الموسيقيون في لبنان يتلقون دعماً ليواصلوا الإبداع

الموسيقيون في لبنان يتلقون دعماً ليواصلوا الإبداع

06 يوليو 2021
المغنية اللبنانية دالين جبور (فيسبوك)
+ الخط -

عاد الموسيقيون في لبنان إلى المسارح وسط الأزمة المالية الطاحنة في البلاد، وذلك بفضل مبادرة لدعم الفنانين تتيح للجمهور حضور الحفلات الموسيقية المباشرة في العاصمة بيروت مجاناً.

ويُعَد الموسيقيون من بين من تضرروا بشدة جراء انفجار مرفأ بيروت في أغسطس/ آب الماضي، وانهيار سعر صرف الليرة اللبنانية أمام الدولار، وجائحة كورونا، وإلغاء الحفلات الموسيقية الحية وإغلاق المسارح، وتعليق المهرجانات الدولية.

ودُشنت في الآونة الأخيرة مبادرة في لبنان تستهدف دعم الموسيقيين والعاملين في المجال، بهدف تخفيف صعوبات حياتهم اليومية.

ويوضح يوسف نعيم، منسق مبادرة بيروت لدعم الموسيقى، أن الموسيقي يتلقى 100 دولار نقداً، والفني يتلقى 50 دولاراً عن كل حفل يشارك فيه مرتين شهرياً، وذلك ليتسنى لهم في آخر الشهر دفع إيجاراتهم والوفاء بالتزاماتهم الأخرى.

وقال نعيم: "تولدت فكرة المبادرة بعد انفجار بيروت. إذ إنّ أزمة كورونا أوقفت الموسيقيين عن العمل، ودخل قطاع الموسيقى إلى حالة انهيار تام. فكرة المبادرة هي الحفاظ على القطاع الموسيقي من جديد، خاصّة الموسيقى الحيّة التي تقام في بيروت".

وأضاف: "لما بدأنا بالمشروع حاولنا أن نكون قريبين من الموسيقيين كي نفهم مشاكلهم وحاجاتهم".

وفي أحد المسارح المفتوحة ببيروت، أحيت المطربة اللبنانية دالين جبور، بمصاحبة عازف العود سامر ناصر الدين، وموسيقيين آخرين، حفلاً مباشراً في إطار المبادرة، وأدت أغنيات عربية كلاسيكية لكوكب الشرق أم كلثوم وغيرها.

ويعمل كل من ناصر الدين ودالين في تعليم الموسيقى أيضاً، وبالتالي ظلا في المنزل أثناء فترة الإغلاق بسبب كورونا.

وتدعم المبادرة نحو 120 موسيقياً وفنياً. وتتيح حضور الحفلات التي تدعمها للجمهور مجاناً.

ومصدر التمويل الرئيسي لهذه المبادرة هو منظمة "وور تشايلد" العالمية غير الحكومية وحملات التمويل الجماعي المتواصلة.

(رويترز)

المساهمون