المواقع الثقافية لم تسلم من حرب أوكرانيا... أقمار صناعية توثق الدمار

المواقع الثقافية لم تسلم من حرب أوكرانيا... أقمار صناعية توثق الدمار

27 أكتوبر 2022
تظهر الصورتان أثر القصف الروسي على مسرح الدراما في ماريوبول (أسوشييتد برس)
+ الخط -

وحّدت منظمة التربية والعلوم والثقافة ووكالة الفضاء، التابعتان للأمم المتحدة، جهودهما لتتبع بشكل أكثر منهجية تأثير الغزو الروسي على الهندسة المعمارية والفن والمباني التاريخية والتراث الثقافي في أوكرانيا، وجمعتا قائمة أوّلية لأكثر من 200 موقع تضرّرت أو دمّرت.

وأعلنت وكالة يونوسات، ومقرها جنيف، و"يونسكو"، ومقرها باريس، عن وضع اللمسات الأخيرة على قاعدة بيانات المواقع الثقافية التي تقارن الصور "قبل وبعد"، والتي تم شراؤها من شركات الأقمار الصناعية التابعة للقطاع الخاص. وسيتم استخدام هذه الصور لإعلام الخبراء في المرحلة الأولى، وعامة الجمهور، في النهاية، بالدمار الذي لحق بتراث أوكرانيا.

وقالت رئيسة قسم الثقافة والطوارئ في "يونسكو"، كريستا بيكات: "من المهم بالنسبة لنا توثيق الأضرار، ولكن أيضاً التأكد من توفر المعلومات لدينا قبل التعافي".

وأضافت أنّ العمل المبكر بدأ منذ شهور. وتابعت: "لقد أدركنا بالفعل أنّنا بحاجة لوضع هذه الثروة من المعلومات على منصة لخبرائنا حتّى نتمكن من مراقبة الموقف".

وأدرج حوالي 205 مواقع متضرّرة حتّى يوم أمس الأربعاء، لكن لم يتأثر أيّ من "مواقع التراث العالمي" السبعة التابعة لليونسكو في أوكرانيا، وهي قائمة تضمّ بعض أعظم القطع الأثرية في العالم.

(أسوشييتد برس)

المساهمون