القنبوس... آلة موسيقية منسية من التراث اليمني

القنبوس... آلة موسيقية منسية من التراث اليمني

كمال البنا
22 يونيو 2021
+ الخط -

القنبوس أو الطربي، آلة موسيقة يمنية قديمة، تعود إلى ما قبل الميلاد، يتمُّ إحياؤها اليوم مجدداً، بعدما هجرها المطربون اليمنيون، واستبدلوها بالعود العربي.

تعبّر هذه الآلة عن التراث اليمني، ولذلك يرى البعض ضرورة تعلم الشباب كيفية التعامل معها والعزف عليها وصناعة أعداد كثيرة منها.

من يستطيعون العزف على هذه الآلة من اليمنيين حالياً، لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، فكُثر من جيل اليوم لا يعرفون عنها شيئاً. 

وكان الفنانون اليمنيون يعزفون على القنبوس قديماً، وهم يتجولون متنقلين بين مجالس المنزل، وتُصنَع هذه الآلة من خشب الجوز أو الطنب، وتنحَت يدوياً من قطعة واحدة من الخشب، وتتضمن أربعة أوتار.

يقول أحمد الطشي، وهو مهندس يمني، لـ"العربي الجديد"، إنه تعرف على هذه الآلة من خلال زميل فرنسي أيام وجوده للعمل مع منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة "يونسكو" في صنعاء، كان مهتماً بالموسيقى والآلات التراثية.

ويعرب الطشي عن أسفه لعدم الاهتمام بهذه الآلة التراثية، وعدم وجود منهجية مكتوبة لتعليم العزف عليها، داعياً الفنانين اليمنيين للالتفات إليها والتفكير باستخدامها في مشاريعهم الموسيقية.

ذات صلة

الصورة
ضواحي صنعاء مقصد اليمنيين في الأعياد

مجتمع

مع احتقان المدن اليمنية بضغوطات الحرب والقصف، وتدهور وضع الحدائق والمتنزهات فيها بسبب الإهمال، يلجأ اليمنيون إلى مغادرتها متّجهين صوب الريف لقضاء نزهات جميلة وسط الطبيعة.
الصورة
عيد الأضحى في الريف اليمني

مجتمع

يحرص سكان الريف اليمني على الحفاظ على طقوسهم في عيد الأضحى الذي بات فرصة لالتقاء أفراد العائلة بحسب العادات والتقاليد المتوارثة، والتي تشمل تفاصيل عدة من بينها التزاور، والموائد التي تجمع الأسرة والجيران.
الصورة
وفاة مفتي اليمن القاضي محمد العمراني (فيسبوك)

مجتمع

رحل مفتي الديار في اليمن، القاضي محمد بن إسماعيل العمراني، أمس الاثنين، عن عمر ناهز المائة، وهو الرجل الذي أجمع اليمنيون على اجتهاداته في مجال الإفتاء، ونعاه قادة البلاد باعتباره أشهر علماء اليمن المعاصرين.
الصورة
يمنية تستثمر سطح منزلها

مجتمع

وسط العاصمة صنعاء، حوّلت المهندسة اليمنية، لجين الوزير، سطح منزلها إلى مزرعة حيوانات متنوّعة. تسعى لجين من خلال مشروعها الذي أطلقت عليه اسم "الذهب الساري"، للحفاظ على الثروة الحيوانية من الانقراض، إضافة إلى كونها مصدر دخل لها ولأسرتها.

المساهمون