السلطات الجزائرية توقف بث برنامج تبثه قناة "الشروق تي في" المستقلة

28 يناير 2021
الصورة
الحلقة مازالت متاحة على الانترنت (يوتيوب)
+ الخط -

أعلنت سلطة ضبط السمعي البصري في الجزائر للمرة الأولى توقيف برنامج تلفزيوني تبثه قناة "الشروق تي في" الخاصة، بسبب ما اعتبرته "تجاوزات مهنية وأخلاقية".
وأوضحت السلطة، في بيان نشرته مساء الأربعاء، أنها قررت توقيف حصة برنامج "لي فات مات" بسبب "تجاوزات مهنية وأخلاقية، تضمنتها حلقة من البرنامج بثت في السادس من يناير (كانون الثاني) الماضي (الجاري)، خلال تناولها لقصة بنتين في خلاف مع والديهما". واعتبر بيان السلطة أن الحلقة "أعطت صورة مشينة لتعامل الأبناء مع آبائهم، وخلفت ردود فعل مستاءة لدى الأسرة الجزائرية والرأي العام".
وسمح البرنامج للبنتين بالحديث بطريقة مسيئة مع والديهما، وبصورة مسيئة للعلاقات العائلية والاجتماعية، وصفها بيان السلطة "بسقطة إعلامية تمس بالقيم الاجتماعية". واعتبرت أن "معالجة مثل هذه المواضيع الحساسة والمعقدة تقتضي احترافية ومهنية، وإشراك مختصين بما يقدم إضافة للمشاهد وحلولاً فعلية لهذه الظواهر بخلاف ما حدث في هذه الحصة التي خلفت آثاراً عكسية لأهدافها ومست بالروابط الأسرية وقدسيتها".


وكشف البيان أن مدير قناة "الشروق تي في"، رشيد فضيل، الذي تم استدعاؤه، أقر بوجود خطأ في معالجة هذا الموضوع، وحاول تقديم توضيحات حول السياق العام للحلقة وما جاء فيها قبل أن تتعرض حسبه للرقابة، وحمل لجنة الرقابة بالقناة مسؤولية ما حدث.
لكن اللافت أن صدور البيان تزامن مع بث حلقة جديدة من البرنامج الليلة، ولا يعرف ما إذا كانت سلطة ضبط السمعي البصري قد أبلغت قرارها لقناة "الشروق تي في" قبل البث.
وجاء هذا البيان تالياً لبيانين سابقين، الأول صدر أول أمس، وجهت فيه السلطة تحذيرات للقنوات التلفزيونية الخاصة وكافة الدعائم الإعلامية الأخرى في حال المساس واستغلال الحياة الخاصة للأطفال، على خلفية "تسجيل عديد التجاوزات المتعلقة باستغلال الأطفال في برامج تخص مشاكل اجتماعية أو خلافات عائلية دون مراعاة الأخطار المترتبة عاجلا أم أجلا على صحته النفسية".

كما صدر بيان آخر أمس عن الهيئة نفسها حذرت فيه القنوات التلفزيونية التي تبث دون الحصول على ترخيص قانوني من المتابعات القضائية التي قد تتعرض لها بسبب ذلك وبثها لبرامج تتطرق إلى قضايا حساسة تمس بالقيم والمبادئ والمواقف الدبلوماسية، على خلفية بث قناة جديدة تحمل اسم "لينا" لبرنامج تطرق إلى تبريرات التطبيع الرياضي مع الكيان الصهيوني.

دلالات

المساهمون