الذكرى الـ20 لإطلاق "فيسبوك": تجارب 4 مستخدمين

الذكرى الـ20 لإطلاق "فيسبوك": تجارب 4 مستخدمين

04 فبراير 2024
يقدّم البائعون أحيانا ادعاءات كاذبة حول منتجاتهم (Getty)
+ الخط -

من كاليفورنيا إلى جنوب شرق آسيا، يستقطب موقع فيسبوك جيلاً جديداً من المستخدمين الذين يعتبرونه أداة تجارية وليس منصة ممتعة للتواصل الاجتماعي، فقد أصبح عدد متزايد من الأشخاص يروجون لأعمالهم عبره بدلاً من التواصل مع الأصدقاء.

في الذكرى العشرين لإطلاق "فيسبوك"، يشارك أربعة مستخدمين تجاربهم مع وكالة فرانس برس.

نينا فوكيسيفيك (31 عاماً)، كاليفورنيا 

تقول نينا فوكيسيفيك: "لدي حساب شخصي على فيسبوك، لا أستطيع أن أخبركم متى فتحته آخر مرة".

وفوكيسيفيك تدير مزرعة ضمن "كومن روتس فارم"، وهي مؤسسة غير ربحية في سانتا كروز تنتج مواد غذائية عضوية وتقدم دورات في البستنة والزراعة.

وتوضح فوكيسيفيك أن "فيسبوك" يتميّز بامتلاكه العديد من الاستخدامات للترويج لعملها، سواء مشاركة أفكار في مجموعات متخصصة أو نشر تحديثات على صفحات المزرعة.

وتضيف: "من خلال المجموعات، تمكّنت من توسيع دائرة المعارف المحلية، وتمكّنت أيضا من إيجاد مصادر من أنحاء العالم حول الأشياء التي تهمني". وتتابع: "أصبح بإمكاني التواصل مع بستانيي سوق في سويسرا لم أكن لأتمكن من التحدث معهم لولا (الموقع) لأننا جميعا جزء من هذه المجموعة".

وتختم قائلة: "بصراحة، (إذا اختفى فيسبوك) فسأشعر بالإحباط لعدم توافر هذه الموارد".

 داو مانه توان (33 عاما)، هانوي

لدى داو مانه توان حوالى ألف متابع على صفحته الشخصية في فيسبوك، لكن لديه 38 ألف متابع على حسابه المهني.

يقول هذا الرجل الثلاثيني: "لا يمكن لأحد أن ينكر فوائد فيسبوك لأنه يربط الكثير من الأشخاص".

يدير توان شركة تبيع منتجات مرتبطة بالتكنولوجيا مثل لوحات مفاتيح ومعدات أخرى، ويستخدم "فيسبوك" لوضع إعلانات وإتمام عمليات بيع عبر تطبيق ماسنجر.

لكنه يشير إلى أن هناك جوانب سلبية للموقع، خصوصا عندما يقدّم بائعون آخرون ادعاءات كاذبة حول منتجاتهم.

ويضيف أن منصات أخرى، مثل أداة التجارة الإلكترونية المتخصصة "لازادا" التي تملكها مجموعة "علي بابا" تتمتع بوظائف بث مباشر أفضل وتسمح بعمليات بيع مباشرة.

ناتشا رامينغوونغ (21 عاما)، بانوك

وجدت الطالبة الجامعية ناتشا رامينغوونغ أن "فيسبوك" مفيد لتجارتها المتخصصة، فهي تصمم وتبيع أغطية مفاتيح جديدة تسمح للأشخاص بتصميم لوحات مفاتيح خاصة بهم.

وتروي هذه الشابة: "كنت أعلم أن هناك مجموعة من الأشخاص... تهتم كثيرا بلوحات المفاتيح".

استخدمت رامينغوونغ المنصة للمرة الأولى عندما أنشأت مدرّستها مجموعة لصفّها قبل نحو 10 سنوات، وهي سعيدة لأنها حصلت على هذه التجربة.

وتقول: "صممت أول غطاء مفاتيح ونشرته في المجموعة... ويبدو أنه لقي إعجاب الكثير من الأشخاص".

روبي هامر (18 عاما)، كاليفورنيا .. أصغر من فيسبوك

تقول هذه الشابة "من الجنون الاعتقاد أن تطبيقا كان قادرا على البقاء لهذه الفترة الطويلة".

بدأت روبي استخدام المنصة قبل عام لتقديم خدماتها كجليسة منزل وجليسة أطفال.

وتوضح: "أستخدم فيسبوك تحديدا لاستهداف جمهور معين لأنني كنت أعلم أن أصدقاء والدتي سيكونون مهتمين" بالخدمات التي تقدّمها.

ولجأت إلى "فيسبوك" لأنها أدركت أن جيل والديها هو أكثر استخداما لهذه المنصة مقارنة بالمنصات الأخرى.

وتضيف أنها لن تستخدمه كأداة اجتماعية، لأنها لا تريد أن ترى الأمور "المحرجة" التي ينشرها والداها عنها.

وعلى غرار العديد من الشباب، يعد "إنستغرام" و"سناب تشات" التطبيقين الأكثر احتمالا لأن تستخدمهما للتواصل الاجتماعي.

(فرانس برس)

المساهمون