"الإجهاد الرقمي" خطر يتمدد في أماكن العمل

28 مايو 2023
+ الخط -

تشغل الأدوات الرقمية مساحة أكبر في أماكن العمل حيث تؤدي دوراً مساعداً للموظفين في القيام بمهامهم، لكنّها تحمل أيضاً مخاطر "الإجهاد الرقمي"، إذ تشير دراسة حديثة إلى أن 31 في المائة من الموظفين يفرطون في الاتصال بهذه الخدمات.

ونبه عالم الأوبئة والمدير العام السابق للصحة في فرنسا وليام داب، هذا الأسبوع، خلال مؤتمر بعنوان "الضغط الرقمي، خطر ناشئ"، إلى أن "رسائل البريد الإلكتروني وأدوات الاجتماعات عن بُعد والرسائل الداخلية والوصول إلى الإنترنت (...) كل هذه الأدوات قلبت حياتنا رأساً على عقب".

وتساءل خلال هذه المداخلة في إطار معرض "بريفنتيكا" المخصص للصحة والسلامة في العمل: "هل يمكن لهذه الأدوات، أو بالأحرى استخدامات هذه الأدوات، أن تنقلب علينا؟".

ويقول المحامي في شركة متخصصة بالأعمال في باريس أدريان ديبريه، لوكالة "فرانس برس": "ما أجده معقداً منذ وقت قريب نسبياً، ما بعد كوفيد وفترات الإغلاق، هو تكاثر القنوات، ما يعني أننا لم نعد نعرف مصدر تدفق الرسائل، بين البريد الإلكتروني، وخدمات (تيمز) و(واتساب) و(زوم) والرسائل النصية"، مشيراً إلى أن هذا الوضع "يجعل إدارة سيل (الخدمات الرقمية) أمراً مضنياً. ويشبه ذلك الدمى الروسية التي يجب فتحها".

ومع العمل عن بُعد وعمليات التنظيم "المجزأة بشكل متزايد... نحن طوال اليوم خلف شاشاتنا"، على ما يقول جيروم، وهو مسؤول تنفيذي في القطاع المصرفي طلب عدم الكشف عن اسم شهرته. وحتى في المكتب، تتوالى الاجتماعات بالفيديو "بسرعة فائقة"، وفق جيروم الذي يصف هذا الوضع بأنه "مضنٍ".

بالنسبة لداب، "يمكن الحديث عن (الإجهاد الرقمي) عندما يتجاوز حجم المعلومات المتاحة التي تتعين علينا معالجتها قدرتنا"، وهو موضوع "يأخذ مساحة متزايدة" تحت مسمّيات مختلفة، بينها "الإغراق المعلوماتي" أو "المشقة الرقمية" أو "الضغط النفسي التقني".

حالة عزلة

ويرى عالم الأوبئة أن "الظاهرة المركزية هي (الاتصال المفرط)" التي يمكن أن تؤدي إلى "حمل ذهني زائد".

ويحذر من "حلقة مفرغة مع نوع من الضغط المستمر الذي يجعلنا ننتقل من مصدر معلومات إلى آخر"، والشعور في لحظة ما "بفقدان السيطرة". وضع من الضغط النفسي "يصل بشكله الأقصى إلى مرحلة الانهاك المهني".

يمكن الحديث عن الإجهاد الرقمي عندما يتجاوز حجم المعلومات المتاحة التي يتعين علينا معالجتها قدرتنا

ويقول وليام داب: "كطبيب، أحلل هذا الأمر باعتباره شكلاً جديداً من أشكال الإدمان" الذي ما زلنا نعرف القليل عن عواقبه، حتى لو كانت تبعات الإجهاد "معروفة جيداً".

ولا تقتصر هذه التبعات على الجانب "الذهني"، فهذه العناصر مرتبطة "بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومخاطر متعلقة بعملية التمثيل الغذائي"، فضلاً عن تأثيرات "مناعية".

كذلك، يقلل الضغط النفسي من الأداء المهني، وفيما فتحت الأدوات الرقمية "الباب أمام العمل عن بُعد، فإنها تضعنا أيضاً في حالة عزلة"، وفق داب الذي يقول: "باختصار، يمكن لهذه الأدوات المفيدة جداً لنا أن تؤثر أيضاً على الصحة ونوعية الحياة في العمل".

ولتوضيح "البيانات القليلة" حول هذا الموضوع، يستشهد داب بدراسة نُشرت نتائجها في منتصف مايو/ أيار.

هذه الدراسة، التي أشرف عليها المرصد الفرنسي للإغراق المعلوماتي والتعاون الرقمي، أجريت خصوصاً من خلال تحليل رسائل البريد الإلكتروني لحوالى تسعة آلاف شخص بشكل مستمر مدة عامين.

فقدان للكفاءة

ومن دون أن يدّعي القائمون على الدراسة احتواءها على قيمة إحصائية نظراً إلى العيّنة الصغيرة من الشركات (10)، فإنّ النتائج تُظهر أن 31 في المائة من الموظفين معرضون للاتصال المفرط من خلال إرسال رسائل إلكترونية بعد الساعة الثامنة مساء خلال أكثر من 50 ليلة في السنة (117 ليلة بالنسبة للمديرين).

31% من الموظفين معرضون للاتصال المفرط من خلال إرسال رسائل إلكترونية بعد الساعة الثامنة مساء

إلى ذلك، يجرى الرد على أكثر من 50 في المائة من رسائل البريد الإلكتروني في أقل من ساعة على تلقيها، وهذه الرسائل تولّد "الكثير من الضوضاء الرقمية"، إذ إن 25 في المائة من الرسائل التي يتلقاها الموظفون لا تكون موجهة إليهم شخصياً بل مرسلة عبر خاصية "الرد على الكل".

وقاست الدراسة أيضا فترات "التركيز الكامل" (ساعة واحدة من دون إرسال رسائل بريد إلكتروني). على مستوى الإدارة، تبلغ نسبة هذه الفترات 11 في المائة فقط أسبوعياً (24 في المائة للمديرين و 42 في المائة للموظفين).

ويرى داب أن هذا الأمر يعني فقداناً "للكفاءة وعمق التحليل"، مضيفاً: "قد نكون وصلنا إلى عتبة السُمية".

لكن "لا يزال بالإمكان التصرف" في هذه الحالات، وفق ما يؤكد اختصاصي علم الأوبئة، من خلال حصر المعلومات بـ"ما هو ضروري حقاً"، عن طريق "إبقاء الشاشة مغلقة في أوقات معينة" أو حتى عن طريق الأنشطة البدنية أو الاسترخاء.

ويكمن الهدف في نهاية المطاف في "عدم السماح للمرء بأن يرهن نفسه كما يحصل مع متعاطي المخدرات الصلبة".

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة

منوعات

أثار كاريكاتير نشرته صحيفة الراي الكويتية، الأحد، استياء الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، الذين انتقدوا الصحيفة بسبب الكاريكاتير الذي وصفوه بـ"المسيء" لموقف الدولة الرسمي والشعبي من دعم القضية الفلسطينية.
الصورة

منوعات

آلاف المقابر في جبانة عتيقة مترامية الأطراف في القاهرة أصبحت تحت تهديد مشروع حديث لتوسعة طرق ومد جسور لتخفيف الازدحام في القاهرة، مما تسبب في احتجاجات بين دعاة الحفاظ على التراث وعائلات الموتى المدفونين فيها.
الصورة
ماريا ريسّا (إزرا أكايان/Getty)

منوعات

أصبح الرأي العام يولي اهتماماً أكبر لمشاهير ومؤثرين وشخصيات معروفة على وسائل التواصل الاجتماعي مقارنة بالصحافيين، وفق تقرير نشره معهد رويترز لدراسات الصحافة يصدر سنوياً عن الأخبار الرقمية.
الصورة
ليلى عودة/ تويتر

منوعات

قررت إدارة قناة فرانس 24 الفرنسية فتح تحقيقٍ مع مراسلتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة ليلى عودة، بعد اتهامات وجهت إليها بالتحريض ومعاداة السامية، وذلك بهدف مراجعة "مواقف وآراء شخصية للمراسلة كتبتها على حسابها الشخصي على موقعي فيسبوك وتويتر".
المساهمون